Skip to main content
فهرست مقالات

الباکستان شخصیة جدیدة فی المحیط السیاسی الدولی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الباکستان، کانت، بریطانیا، المسلمین، حزب الرابطة الإسلامیة، دولة، الباکستان شخصیة جدیدة، السکان، حزب المؤتمر، حزب المؤتمر و حزب الرابطة، الحرکات رجال حزب المؤتمر غیر، الهندوکیین، الخلاف، انجلترا، الحرب، بها، حزب المؤتمر والرابطة الإسلامیة، الهنود، سنة، ذات، المسلمون، ولکن، أساس مشروع الباکستان، ففتحتها وأقامت بها دولة، الهندیة، لأنه، البلاد، مشروع، الرابطة الإسلامیة و حزب، أنفسهم

خلاصه ماشینی: "ولکن بریطانیا لم تسعف الهنود بالأمل المنشود، فقام غاندی بحرکات العصیان المدنی، ورضی عن تلک الحرکات رجال حزب المؤتمر غیر أنها لم تقنع الکثیر من المسلمین، فحدث الخلاف بین الهندوکیین والمسلمین من جدید، أما بریطانیا فقد اضطرت إلی محاولة إیجاد حل للمشکلة الدستوریة فی الهند، فدعت لعقد مؤتمر المائدة المستدیرة فی لندن سنة 1930، ولکنه فشل، حیث لم یمثل الهند فیه غیر المسلمین، وفی العام التالی دعت انجلترا لمؤتمر آخر فی لندن بعد أن مهدت له بتقریب وجهات النظر بین حزبی الهند الکبیرین. ولا یهمنا هنا أن نبحث فی مدی صدق اقتناع انجلترا بعدالة مطالب المسلمین بقدر ما تهمنا الاشارة إلی انزعاجها من مظاهر الخلاف بین حزب المؤتمر والرابطة الإسلامیة، وأحست فی مرارة أن تلک الخلافات لن تصرف أی الحزبین عن مواصلة جهوده من أجل استقلال الهند، وتحت هذا الضغط أصدرت انجلترا قانونی سنة 1935، 1937، وبمقتضاهما أعطیت الاقالیم الهندیة نوعا من الاستقلال فی إدارة شئونها الداخلیة، وإن کان هذا نفسه قد زاد اسباب الخلاف بین المسلمین والهندوکیین، لأنه أعطی الهندوکیین فرصة للتحکم فی إخوانهم المسلمین لأنهم علی رغم قوتهم لا یمثلون ربع عدد السکان. وقد استعان حزب المؤتمر ببعض أعضائه من المسلمین فی القضاء علی فکرة (باکستان) ولکنهم کانوا أقلیة لم یستطیعوا التأثیر فی الرأی العام الإسلامی فی الهند، وقد وضح ذلک فی انتخابات سنة 1946 إذ فاز حزب الرابطة الإسلامیة فی المجلس التشریعی بـ 427 مقعدا من مجموع عدد المقاعد المخصصة للمسلمین، وقدرها 482 مقعدا، وأصبح من الواضح ضرورة الاعتراف بأحقیة المسلمین فی أن یحکموا أنفسهم بأنفسهم، وأن تکون لهم دولة خاصة، لأن تسعین ملیونا لیسوا أقلیة، وإن کان مجموع السکان یبلغ 360 ملیون نسمة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.