Skip to main content
فهرست مقالات

الاجتهاد فی الشریعة بین السنة و الشیعة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الاجتهاد فی الشریعة، المنظمین شئونهم علی، شئونهم علی أساسه، علی عصر دون عصر، الإسلام وتکثرت العلماء، العهد، موضوع الاجتهاد وإنما، نفسها، ملکة، وتکثرت

خلاصه ماشینی:

"ومن مفاخر الشیعة الإمامیة: أن باب الاجتهاد ما یزال عندهم مفتوحا، ولن یزال إن شاء الله حتی تقوم الساعة، بخلاف المشهور عند جمهور المسلمین من أنه قد سد وأغلق علی ذوی الالباب، وما ادری فی أی زمان وبأی دلیل وبأی نحو کان ذلک الانسداد ؟ وقد بین کثیر من حذاق العلماء فی مذاهب أهل السنة أن هذا زعم باطل، وتضییق لا دلیل علیه، وأن هذا إنما کان یقال به فی عصور الضعف الفقهی، والتعصب المذهبی، وبعض القائلین به إنما یریدون أنه لم یعد بین المسلمین من یصلح لهذا المنصب، لقصور الباع، وقلة المتاع، لا لأن بابا قد أقفل، أو واسعا قد حجر، والأمر علی هذه الصورة قریب، ومدی الخلاف فی شأنه لیس بعیدا، فمن المتفق علیه: أن المجتهد هو من زاول الأدلة ومارسها واستفرغ وسعه فیها، حتی حصلت له ملکة وقوة یقتدر بها علی استنباط الحکم الشرعی من تلک الادلة، وهذا أیضا لا یکفی فی جواز تقلیده، بل هناک شروط أخر، أهمها: (العدالة) وهی ملکة یستطیع معها الکف عن المعاصی، والقیام بالواجب کما یستطیع من له ملکة الشجاعة اقتحام الحرب بسهولة بخلاف الجبان، وقصاراها أنها حالة من خوف الله ومراقبته تلازم الإنسان فی جمیع أحواله، ولم تضق رحمة الله ونعمته حتی تحجر علی عصر دون عصر، أو تفرض علی قوم دون قوم، أو تضوع لها السدود والأقفال من الأزمان والحساب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.