Skip to main content
فهرست مقالات

من أحادیث الجد فی باریس

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : باریس، نعرف الحق ونعمل بما نعرف، الإیمان، دین، مصر، الطلاب، نعرف، بلاد الإسلام، لنا، سمع، صدیقی، شئ، نحن، نحن حقا خیر، لمفهوم الإنسان علی غیر، باریس حیاة غیر، فلسطین، غیر فلسطین ومشاکل العروبة، بلاد العروبة جمیعا، ولیس، هؤلاء، أوربا، الإسلام ولیس الإیمان، ولکن، جاء، المسلم، جاء بذلک القرآن، جاء فی القرآن، ارتضی الله لنا، لا طاعة لمخلوق

خلاصه ماشینی: "یبدأنی بهذه الأسئلة: هل نحن حقا خیر امة أخرجت للناس ؟ وهل ما نحن علیه من دین هو خیر الأدیان کما اعتدنا ان نقول ؟ واذا کان الإسلام هو الدین الحق الذی ارتضی الله لنا، وکانت الأمة الإسلامیة هی خیر الأمم، فلم یرضی الله لنا أن نظل قرونا طویلة دون الغربیین، بل مستعبدین لهم ؟ ولم لا یغیر الله من أنفسنا حتی نکون حریین بلطفه وعونه، وحتی لا یظن الأجانب بجنسنا وبدیننا الظنون ؟ هذه الأسئلة ونحوها تتوالی من صدیقی دون أن أستطیع وقفها، حتی ینتهی مما یسال عنه، وحتی یرضی نفسه بالتدلیل علی ما یعتلج فی صدره من آراء. غافلا هذا المسلم الطیب عن أنه بعمله هذا قد عصی الله ورسوله وأثم إثما کبیرا، إن کان فعل ما فعل عن غفلة، وإلا إن کان فعله مستحلا له فقد مرق من الدین، وخرج عن الإیمان باستحلاله حراما بنص الکتاب، ولیس لهذا المسلم أن یتعلل بأنه یطیع رئیسه فی دیوانه، فإنه کما قال الرسول لا سمع ولا طاعة حین یؤمر المسلم بمعصیة، وکما جاء فی حدیث آخر لا طاعة لمخلوق فی معصیة الخالق ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.