Skip to main content
فهرست مقالات

صوت التقریب

کلید واژه های ماشینی : التقریب، بها، جماعة التقریب، المذاهب، کیف، تعالی، صوت التقریب، مذهب، شئ، رأی

خلاصه ماشینی:

"إن قواعد الإسلام التی لا یکون المسلم مسلما إلا بها هی موضع وفاق بین جمیع المسلمین، وإذا قلنا المسلمین فلا نقصد کل من یصف نفسه بهذه الصفة، أو کل من ینسبهم الناس إلی الإسلام بغیر حق، فإننا نعرف أن قوما من القدماء والمحدثین قد اعتقدوا عقائد منافیة للإسلام، ومنهم من أنکر الصلوات الخمس، أو غیر فیها وبدل، ومنهم من ادعی أن النبوة لم تختم بمحمد صلوات الله وسلامه علیه، فهؤلاء لیسوا منا ولسنا منهم فی شئ، وإذا کان بعض الطوائف القدیمة قد ترک فیما یؤثر عنه مما حوته الکتب آراء شاذة، أو أفکارا منافیة للعقیدة الإسلامیة الصحیحة، فإن هذا شئ قد عفی علیه الزمان، ولم یعد أحد من الطوائف الحاضرة یؤمن به أو یعول علیه، لأن التطور الفکری قد أدرک هذه الناحیة الفکریة من المسلمین کما أدرک غیرها من النواحی، وإذا صح أن أحدا من عامة هذه الطوائف ما زال متمسکا بحبال الماضی، فإن هؤلاء لیسوا هم الذین یمثلون فکرة الشعب أو الطائفة، وإنما هم أفراد مقلدون فی حاجة إلی من یبصرهم بالحقیقة، ویجلوها لهم ناصعة واضحة تدرکها عقولهم، وإذا کان علی الخاصة من المسلمین أن یبثوا فکرة الدین الصحیحة، والعقائد السلیمة لمخالفیهم فی الدین والعقیدة، وأن یکافحوا عنها وینافحوا بالبرهان والحجة والموعظة الحسنة، فأولی بهم أن ینظروا إلی أبناء دینهم نظرة قوامها الرحمة والتسامح، لیرشدوهم إلی الطریق ویهدوهم للتی هی أقوم دون عنف ولا لجاج، وإن أهدی السبل إلی ذلک لهی سبیل النشر والتعلیم وبث الأفکار الصالحة، ونشرها فی کل بقعة من بقاع الأرض یوجد فیها مسلم یؤمن بالله وکلماته، ویدین بالخضوع لرسوله الکریم، فإن المواظبة علی ذلک، والمثابرة علیه کفیلة بهدایة الضالین، وطمأنة الحائرین، وتقویم المعوجین، علی شریطة أن یتجرد القانون بالدعوة عن کل تعصب، وأن یسموا بدعوتهم وفکرتهم عن أیة نزعة عصبیة أو عنصریة، وأن یؤمنوا إیمانا عمیقا بأن غایتهم التی إلیها یسعون، هی أشرف الغایات، لأنها هی تصفیة الإسلام مما علق به، وتنقیة المحیط الاسلامی من أوضار الجاهلیة الأولی التی کادت تعصف فیه بکل معنی کریم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.