Skip to main content
فهرست مقالات

الی جماعة التقریب

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : التقریب، السیاسة، کانت، حب، رسالة الإسلام، الأستاذ، لیس، عتاب علی الأستاذ خلاف، مصر، الیوم، شئ، مذهب، الأمة، المذاهب، ولیس، کثیر، وإنما، الشخصیة، التقارب، آراء، المسلمین، الشیعة للأطلاع علی آرائها، جعفر الصادق، هؤلاء، مرحبا برسالة الإسلام، أثر فتح باب الاجتهاد، فقه الشیعة ـ عتاب علی، الشیعة فی شئ، التقریب فی شئ، علی فقه هؤلاء جمیعا

خلاصه ماشینی: "لقد آن للشیعة والسنة التین فرقتهما السیاسة أن تجمعهما السیاسة (1)، فإن ا لسیاسة التی فرقت صفوفهما بالأمس قادرة علی أن تؤلف بین قلوبهما الیوم، ولیس بینا لطائفتین اختلاف جوهری فی الدین یوجب اتساع الشقة وبقاء الخلاف طوال السنین، فالله واحد، والقرآن واحد، والنبی واحد، ولیست الاختلافات فی الفقه إلا اختلافات اجتهادیة، وهی موجودة فی کل مذهب من المذاهب الاربعة کما یعرفها المتتبعون الواقفون علی فقه هؤلاء جمیعا. والغریب أن نجد فضیلة الأستاذ عبد الوهاب خلاف فی مقاله المنشور فی العدد الثانی من مجلتکم المعنون کیف یسایر الفقه الإسلامی تطور المسلمین یذکر عند استعراضه للحرکة الاجتهادیة أسماء الأئمة الأربعة ویغفل ذکر الإمام الصادق (علیه السلام) الذی تلمذ بعض هؤلاء علیه، ثم یری الکاتب الفاضل أن الضعف الذی انتاب المسلمین سیاسیا وخلقیا وعملیا قضی علی هذه الجهود الجزئیة أیضا وسد باب الاجتهاد المطلق وأصبح المسلمون ولیس لهم أن یستنبطوا من الکتاب والسنة الخ فهل من التقریب بین المذاهب أن نسدل الستار عما نعلم من فتح باب الاجتهاد عند الشیعة فی کل عصر وهی میزة یذکرها المنصفون باعجاب للمذهب الجعفری ؟! رسالة الإسلام نؤید الکاتب فیما توجه به إلی الأستاذ الکبیر ابی زهرة فما کان له وهو العالم البحاثة ان یعیر التفاتا لما یشاع عن بعض من یحسبون علی الشیعة او من انقرضوا فلم یعد لهم وجود بینهم، فان فی کل طائفة سنة کانوا أم شیعة خواص علمائها الذین لا یعول الا علی آرائهم، وفیها شذاذ لا یؤبه لهم، فاذا جری العلماء منا علی تصید الهنات دوق تحقق ولا تثبت کان مثلهم کمثل بعض المستشرقین الذی یحملون المسلمین عامة تبعات ما یقوله ضعفتهم ومنکروهم، وتلک خطة یأباها الحق والانصاف."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.