Skip to main content
فهرست مقالات

القومیة الإسلامیة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القومیة الإسلامیة، قومیة، القومیات، کانت، عرب، سبیل السیطرة علی العالم، سبیل، الفرس، الإسلام کانت الجیوش قومیة، القومیة الإسلامیة واصبح الإسلام

خلاصه ماشینی: "جاء الإسلام فقرر العلاج الناجع لداء الإنسانیة الذی استعصی علی جمیع الدیانات والفلسفات، فرآی أن یجمع هذه القومیات المتحاربة تحت لواء واحد، لیس لواء السیطرة والسیادة لإحداها علی الأخری، ولیس لواء التحالف بین قومیتین علی ابتلاع غیرهما، ولکن لواء الأخوة الإنسانیة، التی تقتضی المساواة والعدل والحب والسلام، یوجه هذا اللواء روح دینی یتغلغل فی نفس الإنسان حتی یختلط بدمه، ویضمن هذا التوجیه دستور قویم، لیس من وضع طامع ولا متعصب، دستور عالمی من وضع خالق العالم، العلیم بذات الصدور فذکر الناس بأنهم جمیعا خلق أله واحد، وبنو أب واحد، فهم عباد لله وإخوة، ومن واجبهم، أن یکونوا متحابین، متفاهمین لا متقاطعین، متعارفین لا متنابزین، وجعل مقیاس الصلاحیة عند الله ـ للأفراد والشعوب ـ مدی القرب أو البعد من الشرور، ومدی النفع الذی یحققه ـ الفرد أو الشعب ـ للصالح الإنسانی العام، وجعل الدین عالمیا، والرسول للناس کافة، أبیضهم وأسودهن، أحمرهم وأصفرهم، یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وانثی وجعلناکم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن أکرمکن عند الله اتقاکم ، وما أرسلناک إلا کافة للناس بشیرا ونذیرا، ولکن أکثر الناس لا یعلمون وزاد النبی (علیه السلام) هذا المعنی إیضاحا وتأکیدا بقوله: أیها الناس، إن ربکم واحد، وإن أباکم واحد، کلکم لآدم وآدم من تراب، لیس لعربی علی أعجمی فضل إلا بالتقوی ، لیس منا من دعا بدعوی الجاهلیة، لیس منا من دعا إلی عصبیة أو قاتل عصبیة ، وقال فی شأن فارس عربی قاتل المشرکین نحت لوائه علیه الصلاة والسلام عصبیة لقومه، قال عند ما ذکر له ذلک: إنه فی النار ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.