Skip to main content
فهرست مقالات

صوت التقریب

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الذات، الظلم، بها، تعالی، لیس، صفات، الاسم، اختلفوا فی الظلم نفسه، بما، أفعال

خلاصه ماشینی: "إن الأصل القاطع فی مسألة الصفات، الذی یتحقق به الإیمان، ولا یکلف الله أحدا من عباده بما وراءه، هو أن یوصف الله تعالی بما وصف به نفسه وبما وصفه به نبیه (صلی الله علیه وسلم) نفیا وإثباتا، فنثبت له ما أثبته لنفسه، وننفی عنه ما نفاه عن نفسه، من غیر تکییف ولا تمثیل، ومن غیر تحریف ولا تعطیل، وقد جاء بذلک کتاب الله جل شأنه واضحا غیر معقد: الله لا إله إلا هو الحی القیوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما فی السموات وما فی الأرض من ذا الذی یشفع عنده إلا بإذنه، یعلم ما بین أیدیهم وما خلفهم، ولا یحیطون بشئ من علمه إلا بما شاء وسع کرسیه السموات والأرض ولا یؤوده حفظهما وهو العلی العظیم قل هو الله أحد الله الصمد لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد وهو العلیم الحکیم وهو العزیز الحکیم وهو علی کل شئ قدیر یعلم ما فی السموات والأرض ویعلم ما تسرون وما تعلنون والله علیم بذات الصدور هو الأول والاخر والظاهر والباطن وهو بکل شئ علیم، هو الذی خلق السموات والأرض فی ستة أیام ثم استوی علی العرش یعلم ما یلج فی الأرض وما یخرج منها وما ینزل من السماء وما یعرج فیها وهو معکم أینما کنتم والله بما تعملون بصیر رضی الله عنهم ورضوا عنه وکلم الله موسی تکلیما ونادیناه من جانب الطور الأیمن وقربناه نجیا إنما أمره إذا أراد شیئا أن یقول له کن فیکون ، ورحمتی وسعت کل شئ لیس کمثله شئ وهو السمیع البصیر لا تدرکه الأبصار وهو یدرک الأبصار وهو اللطیف الخبیر إلی غیر ذلک من الآیات التی جاءت بإثبات صفات لله تعالی، وإسناد أفعال إلیه، وآمن بها السلف الصالح کما جاءت دون إلحاد فی أسمائه وصفاته، أو تلاعب وعبث بالخوض فی کیفیة ثبوتها، أو محاولة إدراک کنهها، وهل هی زائدة علی ذاته تعالی، أو هی عین ذاته، لأن صفات الله کذاته، مما لا سبیل إلی معرفته معرفة کنه وحقیقة من طریق الفکر والعقل، فقد خلق الله العقول وأعطاها قوة، وجعل لها حدا تقف عنده، فإذا سلطت علی ما هو خارج عن طورها، اضطربت ورکبت متن عمیاء، وخبطت خبط عشواء."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.