Skip to main content
فهرست مقالات

التقریب واجب إسلامی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الأمة، الخلاف، المذاهب، مذاهب السنة تختلف علی الأصول، الفکر، مذاهب، التقریب واجب إسلامی، القرآن، قادة، علی سیادة الأمة الإسلامیة

خلاصه ماشینی:

"و لقد أهمل قادة الفکر الإسلامی واجبهم، و لم یؤدوا للأمة ولا لله ما علیهم، فی عصور مضت ـ معذورة أو غیر معذورة ـ طبعت بطابع الجمود، و خیم علیها الهوی، و تحکمت فیها الشهوات السیاسیة، فاستخدم العلم فیها لترکیز الدول، و تأیید مذاهب الحکام فی إسراف بعید عن حقائق الدین، و روح الإسلام، فتفرقت الأمة شیعا و أحزابا «کل حزب بما لدیهم فرحون» فاحتربت فی سبیل سیادة بعض عناصرها لافی سبیل الله، و نقضت غزلها من بعد قوة أنکاثا، و قطعت الأرحام، و سادت فیها العصبیات الجنسیة وحلت محل الأخوة الإسلامیة، کماساد التعصب المذهبی و حل محل الحریة الفکریة التی قررها القرآن العظیم، و أطلت السیاسة من ثغرات الأهواء علی أهل العلم فرسمت لهم مناهیج البحث لتأیید ما یریدونه، بدل أن یوجه العلماء بأبحاثهم أهل السیاسة إلی وسائل الخیر و سبل الصلاح، فحجروا علی العقول و قیدوها بما یشبه العقیدة، و زعموا أن للاجتهاد بابا فأغلقوه، حتی لا ینظر أحرار الفکر من خلاله فی صوالح الأمة، فجعلوا الدین إرثا و تقلیدا، لا عقیدة یؤمن بها المسلم عن طریق الفکر و الاقتناع و بذلک یصدق قول القائل: «إن المسلمین غیر مؤمنین» و صحیحین و صف الإمام الشیخ محمد عبده للمتعلمین بـ «أنهم یتعلمون کتبا لا علما» و وقف رجال المذاهب الاسلامیة جامدین علی مذاهبهم حتی خیل جمودهم لبعض الغربیین أن هذه المذاهب فی الاسلام تشبه الأناجیل فی المسیحیة، أی أنه خلاف فی جوهر الدین و حقاثقه الأصلیة، لا فی الأعراض و الفروغ و لعل القاریء الکریم یشارکنی فی القول: بأن صلاح هه الأمة الإسلامیة الیوم منوط بصلح علمائها، و قادة الفکر فیها، فهم منها بمثابة القلب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.