Skip to main content
فهرست مقالات

منهج القیادة الرشیدة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : منهج القیادة الرشیدة، قیادة، الأمة، کل أمة، مبادئه، إیمان القائد المصلح بصلاحیة مبادئه، القادة تحملهم مبادئهم علی تحقیق، إیمان، عرفت، ومثابرته علی الدعوة

خلاصه ماشینی: "والقیادة الرشیدة؛ هی التی تحتفظ بصفة الخیر، وقصد صالح الأمة فی توجیهها وتعد بین الأفراد فی توزیع الحقوق والواجبات، عدلا یقوم علی قواعد ثابتة لا تتعیر حسب الهوی، أو تتبدل تبعا للملابسات، ولابد حینئذ أن یکون المشرفون علی هذه القیادة من ذوی الرسالات أو المبادئ الصالحة، رسلا کانوا أو زعماء، لأن هؤلاء القادة تحملهم مبادئهم علی تحقیق العدل والحریة والمساواة بین رعایاهم ابتغاء وجه الله والصالح العام، وهم یحملون الناس علی اتباع الطریق المستقیم، بسلوکهم فی الحیاة، وتصرفاتهم العامة، ویجعلون من أنفسهم قدوة عملیة لأتباعهم، ولهذا لا تجد الرعیة مناصا من السمع لهم والاقتداء بهم فی کل شیء جمیل، ویسود التوافق والانسجام بین القادة والأتباع ما دامت القیادة تسیر وفق منهجها القویم، فإذا انحرفت القیادة عن منهجها، فقدت الرعیة قدوتها العملیة، وسادت الأثرة، واضطرب أمن المجتمع، ولابد حینئذ أن یکون القادة من غیر ذوی الرسالات والمبادئ السامیة فینعدم التجاوب والتفاعل الوجدانی بین القادة والأتباع، وتتوزع المیول، وتتباین المقاصد، ولهذا کله ولغیره، أوجب القرآن الکریم التأسی بالرسول علیه الصلاة والسلام؛ فی سلوکه ومعاملاته وسیاسته وحسن قیاده لقد کان لکم فی رسول الله أسوة حسنة) ومما لاشک فیه أن القیادة الرشیدة هی محور النجاح والعزة للمجتمع الذی تقوده، وأن القائد الرشید یحمل أنباعه علی التأسی به فی رشده وخیره."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.