Skip to main content
فهرست مقالات

انباء و آراء

کلید واژه های ماشینی : کانت، فضیلة الأستاذ الأکبر، الأزهر، رسالة الإسلام، المذاهب، کتب إلینا فضیلة الأستاذ محمد، الأستاذ الشیخ محمد محمد، جماعة التقریب، ومکتبة الشیخ محمد، کثیر

خلاصه ماشینی:

"الأولین نخوة الجاهلیة وتعاظمها بالآباء، فأصبحنا نری فیه أرباب المذاهب المختلفة إخوانا متصافین لا یضرب بعضهم بعضا، ولا یکید بعضهم لبعض، وخطا الأزهر خطوة أخری، فقرر فی کبری کلیاته دراسة الفقه المقارن الذی لا یتقید بمذهب ولا بطائفة، ولا یعتمد إلا علی الدلیل والمأخذ الأصولی الإسلامی، فصار الطلاب یترکون مذاهبهم علی أبواب فصولهم قبل أن یدخلوها، ویتعاونون هم وأستاتذتهم علی تبین الحق مجردا عن الأهواء، متحررا من الأقوال والآراء، وبین یدی الآن کتاب (مقارنة المذاهب فی الفقه) الذی یدرس رسمیا فی کلیة الشریعة، وفی أوله یقول مؤلفاه الفاضلان: (هذا نوع جدید من دراسة الفقه، أساسه أن توضع المسألة، ویذکر حکمها فی کل مذهب من المذاهب، ثم تعرض أدلة المذاهب وجهات النظر التی کانت منشأ اختلاف الأئمة فی الحکم، ثم تناقش الأدلة من جمیع الجوانب المتصلة بأخذ الحکم منها، ثم یتخذ المدرس من نفسه حکما عدلا، جرد نفسه من المذهبیة التی ألفها، لا یبتغی غیرا لوصول إلی الحق، فیخلص من تلک المناقشات، بالرأی الذی یستقیم لدیه دلیله، وتتضح وجهته، فإذا کان المدرس ممن یسایرون العاطفة المذهبیة، ویخضعون لها؛ فإنه لا یستطیع أن یقف موقف الحکم العدل من هذه المذاهب، وجدیر به ألا یمد عینیه إلی هذا النوع من الدراسة، فقد أجمع العلماء علی أن القاضی لا یقضی لمن یبادله عاطفة صداقة أو قرابة، ولا علی من بینه وبینه عاطفة بغض أو عداء)(1) وهناک مظهر أخر من مظاهر التطور الفکری الأزهری، وذلک هو اشتراک طائفة من علمائه الأجلاء فی (جماعة التقریب بین المذاهب الإسلامیة بالقاهرة) فقد عده أهل العلم فی مختلف بلاد المسلمین علامة صحیحة علی هدوء روح العصبیة المذهبیة، وتفاءلوا به خیرا؛ ولو أن هذا العمل العظیم عرض علی علماء الأزهر (1) ص 2 من کتاب (مقارنه المذاهب فی الفقه) لمؤلفیه الفاضلین الشیخ محمود شلتوت والشیخ محمد السایس طبع مصر سنة 1355هـ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.