Skip to main content
فهرست مقالات

خطر العامة علی الخاصة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : العقل، العامة، العامة فی الحکم علی القلوب، کانت، الحنابلة، العامة علی، القرآن الکریم، بها، فإن القرآن الکریم لم، العلماء، بما، الإیمان، علی الخاصة، کتابه، الأفهام، یقول، الأدلة، یقول المقری فی کتابه، الفکر، والراسخون فی العلم، القرآن لا تجعل خاصة العلماء، أول أساس وضع علیه الإسلام، تعالی، فإن الله لم، الغزالی فی کتابه، الکتاب، العامة بما، کثیرا، ابن‌رشد، القلوب

خلاصه ماشینی: "وقد یکون هذا هو سر ما اشتهر عن علماء المسلمین من التسامح، وعرف من قواعد أحکامهم فی دینهم من أنه إذا صدر قول من قائل یحتمل الکفر من مائة وجه، ویحتمل الإیمان من وجه واحد حمل علی الإیمان، ولا یجوز حمله علی الکفر، وإنما کان ذلک کذلک لما رأوه من الإسراف فی اتهام مفکری الإسلام فی دینهم، والتسرع إلی النیل من أعلام المتکلمین فی عقائدهم، ووصمهم بالزندقة فی بواطنهم ولنضرب الآن أمثلة مستقاة من التاریخ لندلل بها علی خطل السیاسة التی تشرک العامة فی الحکم علی القلوب، والسیطرة علی العقائد، ومسایرة السواد فی اتهام العلماء، وإرضاء الغوغاء فی إنزال الاضطهاد بالحکماء، والأحرار من العلماء. أتدری ما ذا کانت خاتمته؟ لقد دفن لیلا خوفا من العامة، لأنه کان یتهم بالتشیع، وکانت الحنابلة لا تترک أحدا یسمع علیه، ولا ذنب له إلا أنه عند ما ألف کتابه (اختلاف الفقهاء) ذکر فیه اختلاف مالک والأوزاعی والثوری والشافعی وأبی حنیفة مع أبی یوسف ومحمد ابن الحسن ثم أبی ثور، وذکر بعض فقهاء الصحابة والتابعین وأتباعهم إلی أبناء المائة الثانیة، ولم یذکر أحمد بن حنبل، فقصده الحنابلة وسألوه فی ذلک، فقال: لم یکن أحمد فقیها، إذا کان محدثا، فأساء ذلک الحنابلة، فرموه بالرفض، وأهاجوا علیه العامة یوم وفاته، وعدوا علیه هذه واحدة. ومن أولئک الذی نکل بهم إرضاء للعامة، ابن رشد الحکیم، ضحیة الفکر الحر، یقول المقری فی کتابه (نفح الطیب) یصف حالة العلوم فی الأندلس: (وکل العلوم لها عندهم (أی عند أهل الأندلس) حظ واعتناء، إلا الفلسفة والتنجیم، فإن لهما حظا عظیما عند خواصهم، ولا یتظاهر بها خوف العامة، فإنه کلما قیل فلان یقرأ الفلسفة، أو یشتغل بالتنجیم، أطلقت علیه العامة إسم زندیق وقیدت علیه أنفاسه، وإن زل فی شبهة رجموه بالحجارة، أو أحرقوه قبل أن یصل أمر إلی السلطان أو یقتله السلطان تقربا إلی العامة، وکثیرا ما یأمر ملوکهم بإحراق کتب هذا الشأن إذا وجدت."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.