Skip to main content
فهرست مقالات

کلمة التحریر

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ان اللاجئین من أهل فلسطین الشهیدة یعانون ألوانا من البؤس والشقاء لا یکاد یتصورها فکر: انهم یعیشون مع الفقر فی أبشع صوره، الفقر الذی یجعل الأم تخطف اللقیمة من فم ابنها لتقیت بها نفسها، الفقر الذی یزین للحرة الجائعة أن تاکل بثدییها، الفقر الذی هلهل الثیاب، وشق الجیوب، وکشف السوآت، ان المرض یحصدهم حصدا وهم یرحبون به ولا یحبون أن یدفعوه عن أنفسهم لو استطاعوا له دفعا، لأنه منقذهم الوحید من الشقاء الذی یعانون، وقد صار الأمر بهم الی أن یفرحوا بموت المیت، ویحزنوا لمیلاد المولود، أما الاخلاق بینهم فمن ذا الذی یتحدث عن الاخلاق، ومن ذا الذی یحب أن یسمع الحدیث عنها والقوم علی ما یصف الواصفون من مکابدة أصنف الشقاء، وألوان البلاء؟ یقع هذا علی أهل فلسطین والدنیا تشهده، وهیئة الأمم ومجلس أمنها لا یحرکان ساکنا، ولا یفکران فی انقاذ هذه الأرواح البشریة، بینما تتقدم ((اسرائیل)) بشکواها من مصر الی مجلس الأمن، فتقوم الدنیا وتقعد لهذه الشکوی مع أن مصر تمارس حقا طبیعیا لها فی ((تفتیش)) السفن المارة بها الی عدوتها، وقد کان الحلفاء یفعلون ذلک بسفن أعدائهم، وکان أعداؤهم یفعلونه بسفنهم، فهل یحرم علینا ما یحل لغیرنا؟ نعم ان هذه شرعتهم، فهم ینظرون الی الشرقیین فی کل شیء بعین غیر العین التی ینظرون بها الی الغربیین، ومن تتبع سیاستهم وأعمالهم آمن بذلک:، فهم یستبیحون أن یحاربوا الشرقیین بالمیکروبات، ولا یستبیحون ذلک فی حرب بعضهم بعضا، وهم لا یرون أن یستعمر الغربیون شعبا غربیا بینما یستعمرون الشرقیین، وحینما جربوا القنبلة الذریة جربوها فی الیابان ولم یجربوها فی ألمانیا ولا فی ایطالیا، وان معاملهم ومصانعهم لتفرق بین ما تنتجه للشرقیین وما تنتجه للغربیین حتی فیما تخرجه من الدواء، وهم یرون التمتع بالحریة فی القول والرأی والعمل حقا لهم یغارون علیه ولا یتهاونون فی شأنه، فاذا رأوا شعبا شرقیا تطلع لمثل ذلک أو لبعض ذلک سخروا منه ونصحوا لأبنائه بالاعتدال."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.