Skip to main content
فهرست مقالات

مذهب الصرفه بین القائلین به و المنکرین له

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"قلت: وقد ذکرت رد ابن حزم علی الدلیل علی الثانی، وأما الأول فلم ینکر أصحاب الصرفة أن القرآن بالغ الغایة فی الفصاحة، و لذلک کان العرب یتعجبون منها، ولکنها لیست سبیل الاعجاز عند بعضهم، أما أنهم لم یتعجبوا من عدم تأتی المعارضة، فتسوق أولا کلام صاحب الطراز هنا قال فی الرد علی المذهب: البرهان الأول منها أنه لو کان الأمر کما زعموه من أنهم صرفوا عن المعارضة مع تمکنهم منها لوجب أن یعلموا ذلک من أنفسهم بالضرورة، وأن یمیزوا بین أوقات المنع والتخلیة، ولو علموا ذلک لوجب أن یتذاکروا فی أمر هذا المعجز علی جهة التعجب ولو تذاکروه لظهر وانتشر علی حد التواتر، فلما لم یکن ذلک دل علی بطلان مذهبهم فی الصرفة، لا یقال انه لا نزاع فی أن العرب کانوا عالمین بتعذر المعارضة علیهم وأن ذلک خارج عن العادة المألوفة لهم، ولکنا نقول من أین یلزم أنه یجب أن یتذاکروا ذلک ویظهروه حتی یبلغ حد التواتر، بل الواجب خلاف ذلک، لأنا نعلم حرص القوم علی ابطال دعواه، وعلی تزییف ما جاء به من الادلة فاعترافهم بهذا العجز من أبلغ الاشیاء فی تقریر حجة، فکیف یمکن أن یقال بأن الحریص علی اخفاء حجة خصمه یجب له الاعتراف بأبلغ الاشیاء فی تقریر، وهو اظهاره واشهاره، لأنا نقول هذا فاسد، فان المشهور فیما بین العوام فضلا عن دهاة العرب أن بعض من تعذر علیه بعض ما کان مقدورا له، فانه لا یتمالک فی اظهار هذه الاعجوبة والتحدث بها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.