Skip to main content
فهرست مقالات

الدین و السیاسة

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"فإذا کنت لا أحب أن أخوض فی السیاسة فلیس ذلک لأن الإسلام لا یعرف السیاسة، أو ینهی عن السیاسة، ولکن لأنی أری أن للسیاسة رجالها وأقطابها، وهم أدری بتیاراتها ودخائلها، وأنا جد حریص علی التفرغ للإصلاح الدینی والعملی، لأنی أعتقد أن ذلک هو أساس صلاح الأمة فی کل ناحیة: أرید أن یعرف الناس دینهم معرفة صحیحة، وأن یفرقوا بین ما شرعه الله من الأحکام وأوجب الإیمان به من العقائد، وما علی أدخل ذلک زورا وبهتانا من الخرافات والأباطیل، فإن الناس إذا وصلوا إلی هذا العلم تجلت لهم محاسن الدین وأدرکوا مزایاه فأحبوه حبا صادقا، یبعثهم علی العمل به والجهاد الحق فی سبیله، ولقد کان أسا انتصار الإسلام فی أول أمره، أنه کان واضحا فی نفوس معتنقیه، لم تشبه الشوائب، ولم یلحقه غبار المعارک الجدلیة، فکان محبوبا لدیهم، یفدونه بأنفسهم وأموالهم وأهلیهم، ولا یجدون فی صدورهم حاجة من هذا الفداء، وهکذا انتصروا علی أنفسهم وأهوائهم، فنصرهم الله علی أعدائهم، ومکن لهم فی الأرض، وبوأهم فی الدنیا حسنة، ولأجر الآخرة أکبر، فإذا جاهدنا فی هذه الناحیة، وأعددنا لها عدتها، ومضینا فیها بقوة وعزیمة، فإنا نکون قد هیأنا أمتنا لمنزلة کریمة تستعید بها مجدها وسالف عزها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.