Skip to main content
فهرست مقالات

تاریخ المذاهب الإسلامیة فی شمال أفریقا

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ذهب جماعة من قبیلة کمتامة البربریة إلی الحج، فلقیهم داعیة الفاطمیین بالیمن أبو عبد الله الصنعانی، فتأثروا بغزارة علمه، وفصاحة لسانه، وبعد نظره، فدعوه إلی بلادهم المغرب فرحل معهم، واجتمع علیه البربر من کل مکان، فأظهر دعوته لآل البیت فیهم فتأثروا بها، وأخذوا علی أنفسهم الجهاد فی سبیلها، فنظمهم وسار بهم لفتح طریق الدولة الجدیدة، وقامت هذه الدولة العبیدیة کما هو مبسوط فی التاریخ علی ید عبید الله المهدی الذی بنی لها عاصمة جدیدة بالقطر التونسی أسماها المهدیة، لا تزال إلی الآن من عواصم الساحل التونسی، وتلت دولة العبیدیین الدولة الفاطمیة التی رکزت المذهب الشیعی فی تونس وکثیر من بلاد شمال إفریقیا، ونشاهدها أن البربر کانوا فی المائة الثانیة عماد مذهب الخوارج، کما کانوا فی أواخر المائة الثالثة عماد مذهب الشیعة، ولا نقول إنهم وحدهم قد اعتقوا هذه المذاهب، بل کانوا هم الأکثریة الساحقة فیها، وعصب حروبها، ولعل ذلک یرجع إلی حداثة عهدهم بالإسلام، وإلی تخوفهم من استیلاء العرب القادمین علی النفوذ والسلطان، فیصبحوا محکومین للغیر کما کانوا فی العهود التی قبل الإسلام، فأرادوا أن یعتصموا بهذه المذاهب، لتکون الدولة بأیدیهم، وقد زال هذا الشعوب بتقادم العهد، وخوصا لما لمسوا بأیدهم أن الإسلام إنما یراعی الأصلح، ویقدم الأتقی، ولا یعترف إلا بالقیم الأخلاقیة دون نظر إلی العرق أو اللون أو المنزلة الإجتماعیة، فقد أسس البربر کما أسس غیرهم من الأجناس التی دخلت فی الإسلام، دولا کانوا هم عمادها فی عصور مختلفة دون أن یتحرج الآخرون، ولذلک نجد الآن برابرة المغرب الأقصی وأکثریة برابرة الجزائر وتونس وطرابلس علی المذهب المالکی، ولا تکاد تشعر بین البربر والعرب بفروق، إذ العقیدة الإسلامیة طغت علی کل شیء رغم تمسک البربر بلغتهم وأحرفها التی لا تزال عند البعض منهم، واحتفاظهم بشیء من التقالید التی کانت لهم من قبل."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.