Skip to main content
فهرست مقالات

الرباط فی سبیل الله کیف بدأ و إلام انتهی

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"یأتی الرجل المسلم منهم إلی ثغر من الثغور، أو موقع استراتیجی، کما یسمی الیوم ملتزما لله بأن یقیم فیه، حامیا له، مدافعا عنه ضد کل مهاجم، مفتدیا أرضه ومن یقیم حوله من المسلمین ومن فی ذمتهم بنفسه وما یملک لمدة حیاته کاملة، أو لجزء معین منها، ویلتحق به ثان وثالث من أمثاله، وهکذا حتی تکون جماعة فیبنون الرباط الذی یسکنونه، ویدخرون فیه حاجیاتهم من أسلحة وأمتعة وزاد، ویقوم شیخ الرباط علی إدارته وتثقیف ساکنیه وتوجیههم وتربیة نفوسهم، ولکل من المرابطین صناعة یدویة یحذقها أو تلقن له لیکسب منها قوته ولباسه وزاده، وحتی أدوات حربه، فهو لا یعتمد فی شیء من ذلک علی الناس، ولا تمر مدة طویلة حتی یصبح الرباط معهدا للعلم یلقی فیه العلماء المرابطون علی من یأتی إلیهم من الطلبة من الجهات المجاورة قصد المرابطة أو طلب العلم دروسا دوریة فی علوم الدین واللغة والتصوف، وحتی فی الصناعة والتمریض، وکلما أتمت جماعة معلوماتها بارحت المکان وخلفتها أخری، وکثیرا ما کانت الرباطات مستوصفات طبیة لمعالجة الفقراء بالمجان علی ید أطباء یتطوعون لهذا الغرض، وکانت فی بعض الأحیان کمطابع تخرج الکتب وتعین علی نشر العلم، إذ یعمد أحد المرابطین إلی إملاء کتاب علی عشرة من تلامیذه، فیخرج منه عشر نسخ، وکان الصناع من المرابطین ینفقون ما یبیعون به مصنوعاتهم علی حاجیاتهم، ویوفرون الباقی لینفقوه فی مصلحة الرباط، وازدهرت الرباطات، ولفتت نظر الناس إلیها، واشتهر القائمون فیها بالعلم والصلاح نتیجة الدرس والمجاهدة، فأخذ الناس یوفرون لها الأموال، ویجلبون إلیها الأرزاق، وأخیرا وقفوا علیها الدور والبساتین والمزارع الواسعة لتوفیر نفقاتها اللازمة، وضمان بقائها وقیامها بما انشئت له من إصلاح النفوس وحمایة الثغور، وبذلک أمکن للکثیر منها أن یبقی حتی الآن إلا أنه بعد ترک المسلمین لأمر الجهاد والمرابطة أضحت الرباطات دور علم فقط، وأخذت شکل زاویة تضم ضریح المؤسس الأول لذلک الرباط، وربما أضرحة تلامیذه وأتباعه أو أفراد کتیبته علی أصح تعبیر، وصارت الأوقاف التی رصدت له تصرف علی إطعام أبناء السبیل وطلبة العلم وحفظة القرآن الکریم، یقصدها هؤلاء من کل مکان، ویقیمون بها مکفولین بالسکن والأکل والملبس حتی یتم لهم ما أرادوه من استظهار القرآن ومبادئ العلوم بواسطة شیوخ تصرف لهم جرایات من الوقف للقیام بمهمة التعلیم ویقصد هؤلاء الطلبة بعد ذلک کلیات العلم الکبیرة کجامع الزیتونة بتونس، أو القرویین بفاس، وتکثر هذه الزوایا الآن فی بلاد الساحل والجرید ودخلة المعاویین من المملکة التونسیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.