Skip to main content
فهرست مقالات

النظام الإسلامی أسمی النظم

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"وهذا هو مغزی تفرد الإسلام فی کل تنظیماته بالعنصر الخلقی ـ کما قلت غیر مرة فی رسالة الإسلام ـ وهذا أیضا هو معنی القول بأن النظام السیاسی للإسلام یقوم علی الشرع الذی جاء به الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم)، وهو معنی القول بأن الحکم الإسلامی حکم دینی، یعنی یستند إلی مقررات وضعها الخالق سبحانه لیدین بها الناس، ولم یضعها أحد من البشر، مثل المقررات التی یثور علیها الناس فی شتی عصور التاریخ! قرر وحدة الإنسانیة، وعقد الأخوة بین بنی الإنسان، ونظم وسائل الوصول إلی هذه الوحدة علی أساس المحبة والأخوة، والتعاون والسلام؛ تنظیما یضمن للمجتمع الإنسانی الأمن والاستقرار، وقد أقام مقرراته فی ذلک علی العقیدة، علی الإیمان بألوهیة الله الواحد القهار خالق الجمیع، وتحطیم ألوهیات البشر، والتسلیم المطلق لأوامر الله وأخذها بالرضی دون تردد أو شک، والاحتکام إلیه سبحانه فی کافة الأمور، لأنه الحاکم الحقیقی، ووصف (الحاکمیة) ثابت له وحده سبحانه (إن الحکم إلا لله أمرا لا تعبدوا إلا إیاه) (قل إن الأمر کله لله) وذلک انتزع الإسلام من أیدی البشر سلطة التشریع تحقیقا للمساواة بینهم فی نسبتهم إلی الخالق الحاکم، فلیس لفرد، ولا لأسرة أو طبقة، حق التحکم فی الناس، أو استعبادهم بأمر أو نهی أو تشریع لم یأذن به الله، ولیس لإنسان ـ ولو کان رسولا ـ أن یتعبد الناس بشیء من ذلک إلا بسلطان من الله مبین (وما آتاکم الرسول فخذوه، وما نهاکم عنه فانتهوا) بوصفه رسولا یبلغ عن الخالق المالک الحاکم ما أنزله إلی عباده، وبهذا قضی الإسلام تماما علی التحکم الفردی والاستبداد الأسری(1)، وأنصف البشریة وأکرمها غایة الإکرام."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.