Skip to main content
فهرست مقالات

دولة المرابطین

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الأندلس، دولة المرابطین، بلاد المغرب الاسلامی، النقاب، بلاد الأندلس، الصحراء، وهم، المرابطون وضمت الأندلس و بلاد، النقاب علی وجوههم، الحیوانات

خلاصه ماشینی:

"یسکن الملثمون بیوتا من الطوب بسیطة، وأکثرهم یتخذ خیاما من جلود الحیوانات المدبوغة الملونة ذات التطریز والتخریم البدیع، وقد أتقنوا صناعة الدباغة إلی حد بعید، کما أتقنوا مصنوعات الجلد التی یجلبونها إلی المدن فتباع بأثمان عالیة لجمالها، وبیوتهم هذه من أجمل ما یری الناظر، وأما بیوت الطوب فتتخذ للسکنی ولخزن المؤن، ومما یدل علی علو أخلاق هؤلاء الناس أنهم یترکون هذه البیوت بما فیها وترتحلون عنها، ومن عاداتهم إکرام الضیف وإیواء ابن السبیل فی الغیبة والحضور، ففی حال وجودهم لا یترکون من یمر بهم یذهب دون أن ینزل ضیفا علیهم ثلاثة أیام ثم یزودونه ویرحل، وإذا کانوا غیر حاضرین فللضیف أن یفتح البیوت وینزلها ویأکل مما فیها ثلاثة أیام، ثم یرتحل ویوصد الأبواب کما وجدها، ومن المتعارف عندهم أنه إذا ضاع لأحدهم حیوانات من مکاسبهم ودخلت فی قطعان الآخرین وضع الذی دخلت عنده الحیوانات الضائعة علامة لها، وترکها ترعی مع حیواناته، ثم یعلن عن جودها عنده لکل من یرید، وکذلک صاحبها یعلن عن فقدانها ویعطی أوصافها لکل من مر به، وقد تغیب الضاله عن صاحبها سنوات، وإذا ظفر بها أخذها مع ما أنتجته فی تلک المدة، ومتی انتجعوا فی زمن الربیع الکلأ خرجوا إلیه ووزع أغنیاؤهم علی فقرائهم قطعانا من الغنم والماعز لیأکلوا درها وسمنها، ویأکلوا حتی لحوم خرفانها، فإذا انتهت أشهر الربیع الثلاثة أرجعوها لأصحابها، ویأتی الرجل منهم إلی تاجر فی إحدی عواصم الشمال الإفریقی الغربیة فی الصحراء، ویطلب منه مالا للعمل به فی التجارة علی وجه الشرکة فیسلمه إیاه، ویذهب ویأتیه بعد سنة ومع رأس المال والأرباح فیضعها أمامه ویقول له: خذ قسطک وأعطنی قسطی، وإن شئت أعدنا، وإن شئت افترقنا علی خیر، وإذا مات الملثم جاء أحد أقاربه أو أحد رجال قبیلته بالمال لصاحبه، ولم یؤثر أن مالا ضاع عند أحدهم، وهو لو شاء غاب عن ذلک التاجر واستحل ماله، فهو لا یقدر علیه لأنه لا یعرف مکانه ولا قبیلته ولا صفته لأن علی وجه نقابا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.