Skip to main content
فهرست مقالات

الإنسان فی سلوکه

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"إن تعدد التفاسیر للکتب المنزلة لا یرجع باستمرار إلی ضرورات التوضیح التی تجد فی العصور المختلفة؛ بل کثیرا ما یعود إلی رغبة المفسرین فی ترویج مذهب معین أو رأی خاص، یرجون من وراء ترویجه تحقیق بعض الأمانی الشخصیة کالجاه، والشهرة، أو تکتل بعض التابعین لهم حول تعالیمهم، وکذا قوانین الأمة لا یخضع تغییرها دائما لعوامل التطور المحلیة أو الخارجیة؛ بل قد یکون الباعث علیها حمایة صاحب السلطة القائمة وصیانة حقوق اکتسبها قبل الشعب المحکوم، کما قد یحمل علی تعدیلها ضمان الحکم لمدة طویلة فی جانب أحد الأحزاب السیاسیة قبل الأحزاب الأخری، أو ضمانه فی جانب کتلة من هذه الأحزاب ضد بقیتها، حتی الهیئات الدولیة العامة لا یتخلف الباعث علی تعدیل قوانینها عن رعایة بعض المصالح الخالصة لبعض المشترکین فیها. ولذا کان تسخیر التفسیر لکتاب الله، وتسخیر إصدار القوانین لتحقیق مأرب خاص من الأمور التی یجل خطرها أولا لما لها من صبغة الاعتبار العام وما شأنه ذلک وسیلة من وسائل التلبیس علی الناس، فیطیعون باسم کتاب الله أو باسم القانون، وهم فی واقع الأمر مسوقون فی سبیل تحقیق بعض الرغبات الفردیة، وثانیا لأن ضرر ذلک یتناول أفرادا کثیرین، وهم مجموع المتدینین بالکتاب المنزل، أو من تتکون منهم الأمة التی صدر فیها القانون، ولا یتناول فحسب الغیر المباشر لمن اتبع هواه فی وضوح وفی غیر تستر، وهو صاحب الضرب الأول."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.