Skip to main content
فهرست مقالات

القرآن و الطبائع النفسیة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القرآن، حب، الحیاة الدنیا والله عنده، ولکن أکثر الناس لا، لا یحب المال، القرآن الکریم، المعنی، وإنما، خیر، المال طبیعة فی النفوس

خلاصه ماشینی:

"ومما لا نزال نسمعه من الأغناء ونعجب له أشد العجب قولهم حین تدعوهم إلی أن یعطوا الفقیر وذا الحاجة، وتحاول أن تفهمهم أن المال الذی فی أیدیهم إنما هو مال الله فی خزائنهم، کما قال ذلک الأعرابی، وقد سئل عن غنم یرعاها فقال: هی لله فی یدی، وتؤکد لهم هذا المعنی فتسمعهم قوله تعالی: (آمنوا بالله ورسوله وانفقوا مما جعلکم مستخلفین فیه) قولهم حینئذ: لو شاء الله لأغنی هؤلاء الفقراء، ولو کان یرید لهم الخیر ما حرمهم منه، أیفقرهم الله ونغنیهم نحن؟ وتتذکر علی الفور قول إخوانهم من قبل، کما جاء فی سورة یس: (وإذا قیل لهم أنفقوا مما رزقکم الله قال الذین کفروا للذین آمنوا أنطعم من لو یشاء الله أطعمه؟!) ویتجه القرآن وجهة أخری فی الحدیث عن المال، فمع تبیان أثره فی النفوس خلقا واعتقاد، لا یغفل التصریح بأخذ الحذر منه، وجعله فی المرتبة الثانیة، ولعل أروع مظهر لذلک هو هذه المقارنة العجیبة الطریفة بین حب الله عن سلطانه، وتعالت أسماؤه، وبی حب المال، وقبل أن نتحدث عن هذه المقارنة نسجل أن القرآن کان واقعیا ـ وهو دائما کذلک ـ حین کشف عن شعور الناس نحو المال، فهو لم یحلق فی سماء الخیال لیصف البشر بأنهم یکرهون الدنیا وزینتها أو یبغضون النعیم والرفاهیة فیها، بل قرر فی لغة الواثق الصادق، العارف بطبائع النفوس، أن الناس یحبون المال (وتأکلون التراث أکلا لما وتحبون المال حبا جما)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.