Skip to main content
فهرست مقالات

فی سبیل القرآن و السنة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القرآن، نص، المصلحة، لا یجب التدین، سنة، أحکام، مصلحة، التشریع، لا یجب التدین بقول الرسول، یجب التدین بقول الرسول فیما

خلاصه ماشینی:

"لو أن الکاتب ضرب الامثال، لما لا یجب التدین به فی رأیه من أحادیث الرسول، بشیء مما یعرف بالتجربة کأمور هذا العالم الذی نعیش فیه، لکان له بعض العذر، ولکن خلق العالم، و أحوال الدار الاخرة و أمثال ذلک، من الامور التی لایمکن أن تعرف بیقین الا بوحی من الله لانها من عالم الغیب لا عالم الشهادة؟ فکیف نفهم او نتصور أن الرسول کان یجازف ویقول فی شیء من ذلک برأیه؟ و هذا، فضلا عن أن هذه الامور جاء بها القرآن، فهل نقول لا یجب التدین أیضا بما جاء عن ذلک فی القرآن و هو کثیر؟ أما بعد، فإن میدان العلم و البحث و الاجتهاد متسع، ولکن علینا بعد الایمان بالله و کتبه و رسله، أن نعرف للقرآن قداسته و السنة الرسول الصحیحة الثابتة حرمتها و قدرها الذی لایکاد عالم یصل لمعرفة مداه. ثم نشرنا بالعدد الثالث من السنة نفسها (صفحتی 193، 194): أولا: تعلیقا کتبه حضرة صاحب السماحة الاستاذ العلامة الشیخ محمد الحسین آل کاشف الغطاء عالم الشیعة الامامیة بالنجف، جاء فیه نقدا لهذه الرسالة ما نصة: ((ان هذه القاعدة - یعنی تقدیم المصلحة علی النص - لا یمکن التعویل علیها علی اطلاقها و ارسالها، ففیها توسع غیرب أدهی من توسع بعضهم فی القول بالمصالح المرسلة، و ربما جر ذلک الی الهرج و المرج و الفوضی فی أحکام الشریعة الاسلامیة و التلاعب حسب الاهواء، فیتسنی للفقیه علی هذا أن یحکم بحلیة الربا مثلا، لان فیه مصلحة، و الفائدة و المصلحة تعارض النص، و تقدم علیه فی المعاملات، الی کثیر من أمثال هذا، و هل ذلک الا الفوضی و التلاعب باحکام الشریعة؟ نعم یمکن العمل بالمصلحة حیث لا دلیل لفظی من نص أو ظاهر)) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.