Skip to main content
فهرست مقالات

الدیمقراطیة الصحیحة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : کانت، دین، فکان، الاسترقاق، الرق فی الإسلام، الرومان، الرق، دینه، رسول‌الله، سنة

خلاصه ماشینی:

"قام عثمان بالخلافة، ثم انتهی الأمر بقتله لا من فرد غاضب، کذلک المارق أبی لؤلؤة الذی اعتدی علی حیاة عمر بن الخطاب حقدا وضعینة، فکان اعتداء فردیا، لکن الاعتداء علی عثمان کان من فریق من المسلمین ثاروا علیه لأنه حابی بعض أقاربه، ورأوا فی هذا العمل خروجا علی دستور الإسلام، ومخالفة لماسار علیه الرسول الکریم وأبو بکر وعمر، ولم یشفع له أنه کان من کبار الصحابة وممن أدوا للإسلام خدمات جلیلة، فنزل من ماله بالکثیر لخدمة دینه، وجمع المصحف الشریف، کل ذلک وغیره لم یمنع الناس من الثورة علیه وقتله لسبب واحد هو ما اعتبروه من المحاباة، فی تعیین الولاة والحاکمین، وفی توزیع مال الأمة علی بعض الاقارب والاصهار، فکانت هذه الأعمال مع الأسل أول ثلمة فی صرح نظام الحکم الإسلامی، وأکبر نکبة أصابت المسلمین، فلقد کانت نکبة أمتد أثرها الفادح إلی النزاع علی الخلافة من بعده بین الإمام علی رضی الله عنه ذلک الإمام العظیم الطاهر ومعاویة بن أبی سفیان، وقد وصل الخلاف إلی تدخل عائشة رضی الله عنها، وکانت الطامة الکبری فقام النزاع المسلح وتفرق المسلمون شیعا وأحزابا، وتبلبلت الافکار، وقاسی الإمام علی من هول هذه الفتنة ما قاسی، فتنة لم تصبه فی شخصه وذریته فحسب، وإنما کانت فتنة أصابت الإسلام فی صمیمه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.