Skip to main content
فهرست مقالات

هدیة من تجاربنا

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : کانت، فکرة، المسلمین، مؤتمر، العنف، المذاهب، جماعة التقریب، مذهب، کل فکرة ترمی، جاءت لتذکر المسلمین جمیعا، هما، المؤتمرات، الوحدة الاسلامیة، التفکیر، المسلمین علی منهاج لا، الثقافة، المؤتمرات فی غیر، لانها، بینهم، جمیعا، علی التباعد، کل طائفة علی، علاج، بها، لو فی أقصی، کل محاولات، فکرة المؤتمرات، فکرة التقریب، لانها فی الوقت، کل خطوة نحو التکتل تثیر

خلاصه ماشینی: "من هنا جاءت فکرة التقریب، و ظهرت جماعة التقریب، لا لتوحد المذاهب، و لا لتصرف أی مسلم عن مذهبه، و لا لتحجر علی التفکیر، و إنما جاءت لتذکر المسلمین جمیعا بالنقط الوفاقیة عندهم، و هی کثیرة، و هی الاصول لحسن الحظ، ولتوجد التعارف بین الطوائف باطلاع کل طائفة علی ما عند سواها فإن رأت الحق بجانب أختها احترمته وإن لم تقتنع بما ثبت عند سواها عذرتها فیه و کانت هذه الجماعة واقعیة لا تتجاهل الخلافات و لا تتغافل عما یصعب علاجه، و لا تخشی مواجهة الحقائق، و لا تجامل طائفة علی حساب أخری، فهذا سبیل من لا یثق بنفسه أو من یشک فی صحة دعوته و لسنا کذلک ولله الحمد کنا و لا نزال صرحاء صادقین فی علاج المشاکل، و کم من مشاکل یحتاج علاجها إلی الصدق و ا لصراحة، و کانت شعارنا التمهل و التروی والتدقیق، و ضرب المثل فی الاعتدال فی الفول والهدود فی النقاش، ولم یفتنا أن المهمة أدق من إجراء جراحة فی القلب، و لم ننس قط أن هناک من یثیر الخواطر و یؤجج العواطف و أن هناک معوقین یعرقلون السیر، و أن بقیة من الاستعمار لاتزال جاثمة فی أرضنا تعاکسنا بطرقها الخاصة وتغری بنا نفرا من دعاء الغرفة کشف أمرهم و عرفت حقیقتهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.