Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"فقد عاهد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) بنی النضیر علی ألا یحاربوه، وأن یعینوه علی الدیات، فلما قتل عمرو بن أمیة الضمری الرجلین الکلابیین الذین أمنهما الرسول ـ ولم یکن عمرو بن أمیة یعلم بهذا الأمان، وکان قومهما محاربین ـ قرر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أن یدفع لأهلهما الدیة احتراما لامانه , فذهب الی بنی النضیر ومعه ابوبکر وعمر رضی الله عنهم , وطلب منهم ان یعینوه علی هذه الدینة کما هو العهد بینه وبینهم، فأظهروا له القبول، وقالوا اقعد حتی نجمع لک، لقد آن لک یا أبا القاسم أن تاتینا وتسألنا حاجتک، فاجلس حتی نطعمک ونعطیک الذی تسألنا، فلما جلس بجانب جدار لهم تحرکت فیهم طبیعتهم الغادرة، ورأوا الفرصة مواتیة للقضاء علی الرسول، وقال لهم حی بن أخطب: لا ترونه أقرب منه الآن، اطروحوا علیه حجارة فاقتلوه ولا ترون شرا ابدا، فهموا أن یطروحوا علیه صخرة أو رحی عظیمة، فأعلم جبرئیل رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) بذلک فانطلق وترکهم، فبهذا یذکر الله رسوله بنعمته اذ أنجاه وأنجی أصحابه من هذا الکید، فناسب أن یتبع هذا التذکیر ببیان شیء من تاریخ الیهود المنبئ بأن أخلاق السوء والخسة متأصلة فیهم، لیکون ذلک تسلیة للرسول وأصحابه باعلامهم أنهم لیسوا أول من عانوا شرهم، وکابدوا غدرهم، فقد عاناهم وکابدهم نبیهم موسی من قبل، فاذا کان النبی والمؤمنون قد عاهدوا بنی النضیر، وآثاروا خطة الحسنی معهم، وأنعموا علیهم بالاعتراف بهم، وبتثبیتهم فی دیارهم وأموالهم وبالتعامل معهم والارتباط بهم علی طریقة الحلف التی تتضمن تکریمهم ورفعهم فی المنزلة الی أن یکونوا قرناء للمؤمنین موازنین لهم فی القیمة الوجدیة ـ اذا کا النبی والمؤمنون قد أنعموا علیهم بهذا الاعتداد بهم، فکفروا بهذه النعمة، وغدروا بأصحابها، فان لهم فی الکفران بالنعم سلفا وتاریخا: ألم ینعم الله تعالی علی آبائهم بالحریة والتخلیص من استعباد الفراعنة ایاهم، واذلالهم لهم، وتذبیحهم أبناءهم، واستحیائهم نساءهم؟ ألم یخرجهم سالمین موفورین من دار المهانة والذلة بعد أن قضی علی خصومهم، وأراهم مصرع الطاغیة الأکبر الذی سامهم سو‌ء العذاب، فماذا فعلوا حین ناشدهم نبیهم موسی الذی نصرهم الله به أن یدخلوا الأرض المقدسة لتکون لهم دار عزة، ومتبوا ملک وعظمة؟ لقد تمردوا علی نبیهم وعلی أمر ربهم ونسوا النعمة وأنکروا الفضل!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.