Skip to main content
فهرست مقالات

موقف المسیحیة الشرقیة و الغربیة من الإسلام فی عهد النبوة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الشرق، دین المسیحیة و دین الإسلام، الإسلام فی عهد، المسیحیة الشرقیة و الغربیة، دین، الروم، علی أرض الروم المسیحیة، قریش، کانت، الفرس، مقدمتها دین المسیحیة و دین، النجاشی، لا یؤمن بالله والیوم الآخر، أرض الحبشة المسیحیة، النبی صلی‌الله‌علیه‌وسلم، أرض، المطامع السیاسیة، لأن مسیحیة الحبشة کانت، الیهود، بها، أرض الحبشة، الروم علی الفرس، فقال، السیاسة، المسیحیة الغربیة، المسیحیة فی عهد، عهد النبوة، مما نؤمن بالله والیوم، دولة الروم، النجاشی قال لهم

خلاصه ماشینی: "وکذلک بلغ الفریق بین طبقات الفرس أسوأ ما بلغ الیه فی أمة من الامم، حتی إن إسکافیا فی عهد کسری أبو شروان ـ وکان من أعدل ملوکهم ـ أراد أن یأذن بتعلیم ابنه الخط والأدب لیکون کاتبا، ولا یبقی فی حرفته یرثها عنه، وعرض علی وزیره بزرجهر أن یقرضه من المال ما شاء، فعرض بزرجمهر هذا علیه فقال هل: انصرف ورد إلی الإسکافی أحمال الدارهم والدنانیر، أما تری أن ولد المحترف إذا صار کاتبا وأدیبا، وعالما وأریبا، صار من الغر لولدنا خادما، ومنه قریبا، فلا یبقی عند أهل الأدب وأرباب الحسب والنسب من أهل البیوتات واصحاب المروءات سوی الهم والحزن والحسرة والأسف، وهل یأتی الخیر من ولد المحترف؟ إنه إذا علت مرتبته استهان بذوی الألباب، واستعظم لهم فی الثواب رد الجواب، فیستجلب لنا بعد موتنا اللغن والذم فآثر الإسلام حین رأی هذا فی دولة الفرس أن یکون میله مع دولة الروم، فلما انتصروا علیهم فی عهد کسری برویز ذلک الانتصار السابق، وکان هذا فی أوائل ظهور الإسلام، حزن المسلمون لذلک وفرح کفار قریش، فنزلت الآیات الأولی من سورة الروم تسلیة للمسلمین ((أ لم)) غلبت الروم فی أدنی الأرض هم من بعد غلبهم سیغلبون، فی بضع سنین لله الأمر من قبل ومن بعد ویومئذ یفرح المؤمنون بنصر الله ینصر من یشاء وهو العزیز الرحیم)). وقد کان لهذا أثره فی أتباع الکنیسة الغربیة حینما وجه النبی صلی الله علیه وسلم إلیهم دعوة بریئة إلی الإسلام، یحملها رسل منه إلی أمرائها وملوکها، ولیس بیدهم إلا کتاب الدعوة، وإیمانهم بأنهم یؤدون رسالة سلمیة بریئة، فکان جزاؤهم القتل من أتباع هذه الکنیسة، وکان هذا أول شر لقیه الإسلام من الغرب المسیحی، لأن السیاسة الظالمة تهمه اکثر مما یهمه الدین، حتی طبعه ذلک علی القسوة، ولیس المسیحیة الوادعة عی ذلک الطبع القاسی، فلم یمکنها أن تتغلب علیه، ولم یمکنها وهی شرقیة وادعة أن تقلع من نفسه تلک القسوة لعی الشرق الذی هداه بها، وأنقذه من الوثنیة والوحشیة، لأن ما بالطبع لا یتغیر، وإنه لیسهل أن تتحول الجبال عن أمکنتها، ولا تتحول النفوس عن طباعها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.