Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع القرآنی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الأسرة، القرآن، المجتمع القرآنی، کانت، الطلاق، الفضیلة، الزواج، المرأة، المودة، أحکامها

خلاصه ماشینی:

"7 ـ وإن القرآن الکریم اتجه أول ما اتجه فی تکوین الأسرة إلی الرکنین اللذین تقوم علیهما الأسس الأولی، وهما الزوجان، فلم یفرض أن الزواج له رباط غیرالمودة والرحمة; ولذا قال سبحانه وتعالی: ((ومن آیاته أن خلق لکم من أنفسکم أزواجا لتسکنوا إلیها وجعل بینکم مودة ورحمة)) فالمودة والرحمة هی الصلة التی تربط بین الزوجین، واعتبر العلاقة الزوجیة ارتباط قلبین یکون کل واحد منهما لصاحبه بمنزلة الشعار والدثار له، ولذلک یقول سبحانه وتعالی فی العلاقة الزوجیة: ((هن لباس لکم وأنتم لباس لهن)) وقد اعتبر القرآن الزوجة قطعة من نفس الزوج بإشارته إلی أن المرأة خلقت من نفس الرجل، إذ قال سبحانه: ((یأیها الناس اتقوا ربکم الذی خلقکم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا کثیرا ونساء، واتقوا الله الذی تساءلون به والأرحام، إن الله کان علیکم رقیبا)). 10 ـ وهکذا نجد الإسلام یعالج قلوب الزوجین، فیطب لها قبل أن تحل البغضاء محل المودة والرحمة والمحبة، فإذا استحکم النفور، ولم یکن ثمة سبیل إلی إعادة الصفاء إلی القلوب شرع الطلاق، وجعله بید الزوج من غیر تدخل قضاء; لأن الزواج اقترنت به تکلیفات مالیة کثیرة علیه، والطلاق یستتبع تکلیفات أخری علیه وفوق ذلک ما یستتبعه من واجبات نحو أولاده منها، وهی تفرض علیه أیضا تکلیفات مالیة لم تکن علیه قبل الطلاق، إذ کان یؤویهم جمیعا بیت، فکل هذه التکلیفات تجعله یفکر ویقدر قبل الإقدام علی الخطوة الحاسمة القاصمة، فلا یقدم علی الطلاق حینئذ إلا إذا کانت النفرة قد استحکمت، ولم یکن ثمة سبیل لعیشة تقام فیها حدودالله تعالی، وتصان فیها الحقوق، ویقوم کل منهما بما علیه من واجب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.