Skip to main content
فهرست مقالات

الفرق بین الدین و المذهب

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : مذهب، المذاهب، لمذهب، تعصب، یسوغ نفی الإسلام، حکم، الواقعی، حق، هنا ـ الإسلام، فإن التعصب لمذهب

خلاصه ماشینی: "نرید من الدین ـ هنا ـ الإسلام، ومن المذهب أی مذهب من المذاهب الإسلامیة السنیة أو الشیعیة، والفرق بین الإسلام وبین أحد مذاهبه من وجهین، أو أن کلامنا فی هذا المقام یقع فی وجهین من الفروق: الأول: أن الإسلام أعم، لأنه یشمل جمیع المذاهب، والمذاهب أخص، لأنه واحد، ومن ثمرات هذا الفرق أنه إذا قال أتباع مذهب بأن الإسلام یأمر یکذا، ورأی أتباع مذهب آخر العکس فلا یحق لأحدهما أن ینکر علی الثانی وینفی عن قوله الصفة الدینیة الإسلامیة. لقد انفرد کل مذهب بقول لم یوافقه علیه أحد من سائر المذاهب، کقول الشیعة بأن البنت تختص بالمیراث مع عدم الولد الذکر، وقول أبی حنیفة بأن الصلاة تصح بغیر الفاتحة، وقول مالک بأن الحامل إذا بلغت ستة أشر فلیس لها أن تتصرف فیما زاد عن الثلث، وقول ابن حنبل بأن من تزوج امرأة وشرط ألا یتزوج علیها، یلزمه الوفاء بالشرط، وقول الشافعی بأن شرط الخیار لا یصلح فی الإجارة، فکل واحد من هذه الأقوال تخالفه أربعة مذاهب مجتمعة، ومع ذلک لا یسوغ لأحد أن یدعی بأنه لیس من الإسلام، ما دامت المذاهب بکاملها تنتمی إلی کتاب الله وسنة نبیه بنسبة واحدة، وإن نفی الإسلام عن مذهب یستتبع نفیه عن الجمیع، وثبوته لمذهب یستدعی ثبوته للجمیع بدون أدنی تفاوت، وهذ بدیهی کالقول بأن المساویین لثالث متساویان."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.