Skip to main content
فهرست مقالات

قال شیخی

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ماخطبه و کیف و لماذا قتل؟ و قبل هذا و ذاک ما هویته؟ و بعد ذلک کله تلک المرثیة المقولة فیه التی مطلعها: أبلغ هذیلا و أبلغ من یبلغها * * * عنی حدیثا و بعض القول تکذیب أشعر نسائی هذا أم رجالی؟ و أیا کان قائله ذکرا أو أنثی فما قیمتها من حیث الفن؟ و شیء آخر له خطورته: أثابتة هی لمن نسبت الیه أم مقول انها منحولة؟ قلت: کلها أمور ذات خطر، ولکنی قبل أن نعرض لها أحب أن نعود الی ثابت هذا الذی یکنی أبا زهیر فالله یعلم أن اسمه و کنیته لم یغنیا فی تعریفنا ایاه، أفلیس له لقب فقد یکون هذا المتأخر لفظاورتبة أحری أن یعرفه مما تقدمه اسما و کنیة أصلیین فی التعریف قولا لا فعلا؟ قال: فکنیته - کما شاءت أمه بمشیئة الله - تأبط شرا. ألا فلتعلم ان لم تکن علمت أن شیخک یعوزه الیقین فی أسباب نزول القرآن المبین، و أنت تعلم أن کتاب الله قد خدم خدمة ما کان الشعر و لا غیره من الاثر لیخدمها، و مع هذا لو سألتنی مثلا لماذا نزلت: ((ان الذین فرقوا دینهم و کانوا شیعا لست منهم فی شیء انما أمرهم الی الله ثم ینبئهم بما کانوا یفعلون)) فإن اجابتی لن تتعدی حدود الحکم أو السبب العام المتحقق أبدا فی کل زمان و مکان، أما لماذا أو فیمن نزلت خاصة فقل ما شئت أو شاء لک أصحاب الروایة: أنزلت فی المشرکین، أم فی أهل الکتاب، فی هؤلاء جمیعا، أم فی الیهود وحدهم، أم تراها نزلت فی المسلمین أهل الضلال و البدع، و جماعات الاحزاب و الشیع التی تفرق الکلمة و تمزق الوحدة، أ مراها نزلت فی کل من تقدم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.