Skip to main content
فهرست مقالات

رجاء من التقریب إلی الکتاب و الباحثین

کلید واژه های ماشینی : الباحث، مصلحة الإسلام والمسلمین علی کل، آثار تساعد علی انتشار اللادینیة، وألا یأخذ معتقداتها، نرجو، ویقدم مصلحة الإسلام، وأثارت الخلافات لا، علی انتشار اللادینیة والالحاد، الباحثین، وألا، آثار الأقلام لا، ونرجو، لصالح الحاکمین، یتصور أمامه حالة، الباحث المحقق، الأخذ بالشائعات و تحمیل، الاطلاع علی، البؤس والشقاء، سیاسة الحکم، حالة المسلمین، حضیض البؤس، الدین وأثارت، یحاسب نفسه، العقول أثرها، عملها

خلاصه ماشینی: "1 ـ نرجو من الکاتب الإسلامی أن یحاسب نفسه قبل أن یخط أی کلمة، وأن یتصور أمامه حالة المسلمین وما هم علیه من تفرق أدی بهم إلی حضیض البؤس والشقاء، وما نتج عن تسمم الأفکار من آثار تساعد علی انتشار اللادینیة والالحاد. 2 ـ ونرجو من الباحث المحقق ـ إن شاء الکتابة عن أیة طائفة من الطوائف الإسلامیة ـ أن یتحری الحقیقة فی الکلام عن عقائدها، وألا یعتمد إلا علی المراجع المعتبرة عندها، وأن یتجنب الأخذ بالشائعات وتحمیل وزرها لمن تبرأ منها، وألا یأخذ معتقداتها من مخالفیها. 4 ـ من المعروف أن سیاسة الحکم والحکام کثیرا ما تدخلت قدیما فی الشئون الدینیة، فافسدت الدین وأثارت الخلافات لا لشیء إلا لصالح الحاکمین وتثبیتا لأقدامهم، وأنهم سخروا ـ مع الأسف ـ بعض الأقلام فی هذه الأغراض، وقد ذهب الحکام وانقرضوا، بید أن آثار الأقلام لا تزال باقیة، تؤثر فی العقول أثرها، وتعمل عملها، فعلینا أن نقدر ذلک، وأن نأخذ الأمر فیه بمنتهی الحذر والحیطة. * * * وعلی الجملة، نرجو ألا یأخذ أحد القلم، إلا وهو یحسب حساب ا لعقول المستنیرة، ویقدم مصلحة الإسلام والمسلمین علی کل اعتبار."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.