Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع القرآنی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : العصبیة، الوحدة، المسلم، فکان، المجتمع القرآنی، صلی‌الله‌علیه‌وآله‌وسلم، الظلم، تعالی، الاجتماع، المسلمین، دون، اللغة العربیة، ولذلک دعا الإسلام، ولقد، ولذلک، جنس، المجتمع الإسلامی، ولقد قال النبی، واحدة، دعا، بها، المسلمون، أولها، القدیمة واندثرت اللغة العربیة، الداء، الإسلام لا، النهی عن الظلم، فلا تظالموا ولقد، وإنه لا یذهب، فقد

خلاصه ماشینی: "2 ـ وقبل أن نخوض فی بیان هذه العلاقات التی یقوم علیها المجتمع الإسلامی الفاضل لابد أن نتکلم فی الوحدة الإسلامیة کحقیقة مقررة ثابتة فی الإسلام؛ ذلک لأن توالی القرون علی تفرق المسلمین فی بقاع الأرض أشیاعا وفرقا؛ کل حزب بما لدیهم فرحون جعل کثیرین ممن لا یفهمون الأمور علی وجهها ولا یمحصون الحقائق ویردونها إلی أصولها یظنون أن حال المسلمین تتفق مع المقرر فی الإسلام، وأن تلک الفرقة القاطعة؛ وذلک الاختلاف المفرق یتفق مع حقائقه، وتقبله مقرراته، وهکذا صار المنکور معروفا، والباطل مألوفا، وبذلک صار الإسلام غریبا، وتحقق صدق ما تنبأ به النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فیما رواه مسلم عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أنه قال: بدأ الإسلام غریبا، وسیعود غریبا کما بدأ فطوبی للغرباء . 10 ـ لقد وصفنا الداء، وإن أول طرائق العلاج هو معرفة المرض، فإنه إذا عرف المرض سهل وضع الدواء، وإن الداء الذی اعتری المسلمین ففرق جماعتهم، وجعلهم نهزة المفترصین، ومطمع الطامعین، ومرام المعتدین، هو أنهم ترکوا سنة السلف، وفرقوا الجماعة، وکانت أسباب التفریق هی ذلک الداء، فأسباب الاجتماع هی الدواء، وإن هذه الأمة لا یصلح آخرها إلا بما صلح به أولها، وإن أولها کان جمعا متحدا فی ثقافة واحدة، وفی لغة واحدة، وفی اقتصادیات واحدة، وفی جهاد واحد، فلا یسلم المسلم أخاه المسلم، وإنه إذا کانت أسباب الفرقة بینه معلمة، فأسباب الانفاق لائحة ظاهرة، وما علینا إلا أن نعمل علی إیجاد الوحدة بعد الافتراق، واتخاذ الأسباب التی سلکها السابقون بإحسان وقل اعملوا فسیری الله عملکم ورسوله والمؤمنون وستردون إلی عالم الغیب والشهادة فینبئکم بما کنتم تعملون ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.