Skip to main content
فهرست مقالات

اسباب الإختلاف بین أئمة المذاهب الإسلامیة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : اللفظ، ابن حزم، المعنی، تعالی، معنی، الرجال، الشریعة، النساء، القذف، القاذف

خلاصه ماشینی:

"وقد بین القرافی هذه المسألة فی کتابه الفروق، وأتی لها ببعض الأمثلة التی توضحها وتبین أن العرف القولی یحکم علی الوضع اللغوی، ویعتبر ناسخا له، ومن قوله فی ذلک: وبهذا القانون تعتبر جمیع الأحکام المترتبة علی العوائد، وهو تحقیق مجمع علیه بین العلماء، لا خلاف فیه، بل قد یقع الخلاف فی تحقیقه: هل وجد أم لا … وعلی هذا القانون تراعی الفتاوی علی طول الأیام، فمهما تجدد فی العرف اعتبره، ومهما سقط أسقطه، ولا تجمد علی المسطور فی الکتب طول عمرک، بل إذا جاءک رجل من غیر أهل إقلیمک یستفتیک، فلا تجره علی عرف بلدک، واسأله عن عرف بلده، وأجره علیه، وأفته به دون عرف بلدک والمقرر فی کتبک، فهذا هو الحق الواضح. أما الحنفیة فقد رأوا أن هناک ما یصرف عن إرادة المعنی الحقیقی، واعتمدوا فی ذلک علی معنی عقلی، وذلک أن النفی إن أرید به الإخراج من الأرض، أی من جمیعها، لم یکن ذلک ممکنا إلا بالقتل، والقتل عقوبة تقدمت فلا یکرر ذکرها، وإن أرید به الإخراج من أرض الإسلام إلی أرض الکفر فلا یصح، لأنه لا یجوز الزج بالمسلم إلی دار الکفر، وقد وجدنا الشریعة تنهی عن إقامة الحدود إذا ضرب المسلمون فی أرض العدو، خوفا من أن تلحق المحدود أنفة فیهرب إلی أرض الکفر ویفتن فی دینه، وإن أرید بالأرض أرض أخری إسلامیة غیر التی ارتکب فیها جریمته؛ لم یتحقق الغرض المقصود من کف أذاه عن المسلمین، إذ هو إنما ینتقل من وسط إسلامی إلی وسط إسلامی آخر، ومن هنا قالوا: المراد بالنفی معناه المجازی وهو السجن، لأن فیه عقوبته وکف أذاه، وهو یشبه النفی فی أن کلا منهما إبعاد عن المجتمع، وإقصاء للمجرم عنه، والعرب تستعمل النفی بمعنی السجن، قال بعض الشعراء یذکر حاله فی السجن: خرجنا من الدنیا ونحن من اهلها ***** فلسنا من الأموات فیها ولا الأحیا إذا جاءنا السجان یوما لحاجة ***** عجبنا وقلنا: جاء هذا من الدنیا!!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.