Skip to main content
فهرست مقالات

الهندسة و الطاقة الذریة

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"* * * کلنا یعلم الیوم کیف أفاد ألبرت أینشتاین من تجربة میکلسون ومورلی ومن معادلات لورانتز فی السرعة، أراد میکلسون ومورلی سنة 1887 أن یقیسا سرعة الضوء فی الاتجاه الذی تسیر فیه الأرض، وفی الاتجاه العمودی علیه، وقد دهش کما دهش علماء زمانه بعدم وجود فرق بین هاتین السرعتین رغم سیر الأرض، ولو أن الأرض کانت ثابتة لتحتم أن تکون سرعة الضوء واحدة فی جمیع الاتجاهات، أما وأن الأرض تسیر حوالشمس فکان لابد أن یکون هناک فارق فی السرعة فی اتجاه سیرها وفی الاتجاه العمودی علیه، وکان للنتیجة السلبیة التی وصل إلیها میکلسون ومورلی دخل فی أزمة علمیة کبری، وکان علی العلماء أن یجدوا تفسیرا لهذا التناقض، فإذا بأینشتاین یجد هذا التفسیر، وبعد ربع قرن من التجربة المتقدمة وذلک بتعدیل نظرتنا للزمان وللحیز بوضعه نظریة النسبیة سنة 1905، هذه النظریة التی کان من أهم نتائجها أن المادة والطاقة شیء واحد، وأن کمیة من المادة تعادل قدرا من الطاقة، وأن قانون التعادل بسیط بحیث أن الطاقة تساوی کتلة المادة مضروبة فی مربع سرعة الضوء، والذین یودون من زملائنا أن یطبقوا هذه القاعدة علی کیلو جرام من المادة مثلا یتحول إلی طاقة، ولیکن کیلو جرام من الماء أو النحاس أو الیورانیوم فإنهم یجدون أننا نحصل من هذه الکتلة البسیطة علی 23500 ملیون حصان ساعة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.