Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الاستدلال علی قضیة البعث، سورة الأنعام، السورة، الأرض، عرضت، قضیة الألوهیة، خلق، بها، تضمنته سورة الأنعام، خلق السموات والأرض، القرآن الکریم، عرضت له السورة، سورة الأنعام ـ القضایا، لیس، قضیة البعث ـ الآیات، قضیة الألوهیة ـ قضیة، علی سورة الأنعام، بما، سورة الأنعام عرضت، علی کل شیء وکیل، کل شیء، جاء، قضیة الألوهیة وعبادة الله، قضیة البعث والجزاء، تصویر قضیة الألوهیة، تصویر قضیة البعث، یوم القیامة لا ریب فیه، تصویر سورة الأنعام، بما کنتم فیه، قالوا

خلاصه ماشینی: "الآیات الأربع الأولی تقرر هذه القضایا: وقد بدأت سورة الأنعام فرکزت اتجاهها نحو هذه القضایا الثلاث بآیاتها الأربع الأولی، فقررت فی أولاها: الحمد لله الذی خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذین کفروا بربهم یعدلون ما یوجب النظر فیه توحید الله سبحانه فی الألوهیة، وأثبتت له فی سبیل ذلک استحقاق الحمد بحقیقته الشاملة لجمیع أنواعه وصوره، وأهابت بالعقول إلی أنه هو الذی خلق العالم العلوی والعالم السفلی فی مادته وجوهره فی أعراضه وخواصه وآثاره، وإذن فلیس أحد غیره یستحق شیئا من الحمد والثناء، لأنه هو وحده مصدر النعم کلها ومصدر الخیر کله، ولیس شیء مما ینتفع به الناس من أرضی أو سماوی إلا وهو أثر قدرته، ومن فیض نعمته ورحمته، فهو إذن المنعم علی الاطلاق، وهو إذن القادر علی الإطلاق، والمتصرف علی الإطلاق، والمدبر والمهیمن علی الإطلاق، ولا یصح فی عقل أن یتجه بالعبادة والتقدیس إلی غیر من عظم سلطانه، ونفذت قدرته وعمت نعمته، وما أبعد هؤلاء الذین تنکبوا طریق الوجدان السلیم والعقل المستقیم، وعدلوا أو تشککوا فی هذا الوضع البین الواضح، وعبدوا غیر المنعم القادر، واتخذوا من خلقه أندادا یعبدونهم من دونه ثم الذین کفروا بربهم یعدلون . وهنا نوع آخر من الاستدلال علی البعث عرضت له کثیرا سورة الأنعام یقطع النظر فیه عن کل ما تضمنته هذه الأنواع من توجیه النظر إلی العلم والقدرة والی ما تقتضیه العدالة والحکمة، وإنما یعرض شأن البعث باعتباره أمرا کائنا لیس موضع إنکار، ولا محلا لریب، وتصور فیه مواقف المنکرین، وما سیکونون علیه فی ذلک الیوم، وکأن القرآن یقول لهم فی هذا النوع: أریحوا أنفسکم من الإنکار، وأریحوا الرسول من الجدل والمناقشه، وتعالوا فاعرفوا الواقع الذی سیکون، وهذا هو الأحری بکم، وما یجب ان تعرفوه، وأن یرتسم علی صفحات، قلوبکم، وانظر فی هذا مثل قوله تعالی: ویوم نحشرهم جمیعا ثم نقول للذین أشرکوا أین شرکاؤکم الذین کنتم تزعمون، ثم لن تکن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما کنا مشرکین، انظر کیف کذبوا علی أنفسهم وضل عنهم ما کانوا یفترون ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.