Skip to main content
فهرست مقالات

فی التاریخ و الأدب

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"قال الشیخ عبد القاهر فی مبحث (( التشبیه والتمثیل )) بعد أن قسم التمثیل إلی ثلاثة: ما یقرب مأخذه، وما یحتاج إلی قدر من التأمل والتلطف، وما یدق ویفحص حتی یحتاج إلی فضل رویة ولطف فکر، شارحا القسم الثالث بشیء من البسط إذ یقول فیه: (( وأما ما تقوا فیه الحاجة إلی التأویل حتی لا یعرف المقصود من التشبیه فیه ببدیهة السماع، فنحو قوله کعب الأشقری ـ وقد أوفده المهلب علی الحجاج فوصف له بنیه، وذکر مکانهم من الفضل والبأس فسأله فی آخر القصة قال: فکیف کان بنو المهلب فیکم، قال: کانوا حماة السرح نهارا، فإذا ألیلوا ففرسان البیات، قال: فأیهم کان أنجد، قال: کانوا کالحلقة المفرغة لا یدری أین طرفاها؟ ــــــــــ (1) العقد ج 2 ص 82 طبع لجنة التألیف والترجمة. وقد قلد الشیخ عبد القاهر فی نسبة التشبیه لکعب الأشقری المبرد ومن معه ولکن الخطیب القزوینی لا یتابعه فی هذه النسبة، بل ینسبه ـ کالزمخشری ـ إلی (( الأنماریة )) وهاک حدیث الخطیب فی الإیضاح: ذکر الخطیب فی مبحث التشبیه أیضا بعد أن قسم وجه التشبیه المجمل إلی ظاهر وخفی ـ القسم الثانی قائلا: (( ومنه خفی لا یدرکه إلا من له ذهن یرتفع به عن طبقة العامة، کقول من وصف بنی المهلب للحجاج لما سأله عنهم، وأن أیهم أنجد؟: کانوا کالحلقة المفرغة لا یدری أین طرفاها؟ أی لتناسب أصولهم وفروعهم فی الشرف یمتنع تعیین بعضهم فاضلا وبعضهم أفضل منه؟ کما أن الحلقة المفرغة لتناسب أجزائها یمتنع تعیین بعضها طرفا وبعضها وسطا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.