Skip to main content
فهرست مقالات

اسباب الإختلاف بین أئمة المذاهب الإسلامیة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : ابن حزم، صلی‌الله‌علیه‌وآله‌وسلم، ــــــــــ، الکذب، رسول‌الله، الشیعة الامامیة، فقال، اللبن، لیس، یقول

خلاصه ماشینی: "ومما یتصل بهذا أن أهل الأصول قد تکلموا فی قبول التعدیل والتجریح، إذا لم یبین سببهما، فالتعدیل لا یشترط بیان سببه استصحابا لحال العدالة، وممن یقول بذلک الإمامان: أحمد بن حنبل والشافعی، وفی ذلک دلیل علی أن حال المسلم محمول علی العدالة الإسلامیة، ومذهب أبی حنیفة أن مجهول الحال من المسلمین یعتبر عدلا وتقبل روایته من حیث العدالة، واستشهدوا لذلک بأن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) قبل شهادة الأعرابی برؤیة الهلال ولم یعرف منه إلا الإسلام فقد روی عکرمة عن ابن عباس قال: جاء أعرابی إلی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فقال: إنی رأیت الهلال ـ یعنی رمضان ـ فقال: أتشهد أن لا إله إلا الله؟ فقال نعم ـ رواه أبو داود وغیره وروی أیضا عن عکرمة مرسلا بمعناه وقال: فأمر بلالا فنادی فی الناس أن یصوموا وأن یقوموا، وفی روایة النسائی قال: یا بلال أذن فی الناس فلیصوموا غدا . وأما سبب الجرح فیشترط بیانه، وممن یقول بذلک الشافعی وأحمد فی أحد قولیه، وذلک لاختلاف الناس فی سبب الجرح، واعتقاد بعضهم ما لا یصلح أن یکون سببا للجرح جارحا، کشرب النبیذ متأولا، فأنه یقدح فی العدالة عند مالک مثلا، ولا یقدح عند الحنفیة، وکمن یری إنسانا یبول قائما فیبادر بجرحه لذلک، ولا ینظر فی أنه متأول مخطئ أو معذور، لما فی الحدیث أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) بال قائما لعذر کان به، فینبغی بیان سبب الجرح لیکون علی ثقة واحتراز من الخطأ والغلو فیه، قال الطوفی رحمه الله تعالی: ولقد رأیت بعض العامة وهو یضرب یدا علی ید ویشیر إلی رجل ویقول: ما هذا إلا زندیق، لیتنی قدرت علیه فأفعل به وأفعل، فقلت ما رأیت منه؟ فقال رأیته وهو یجهر بالبسملة فی الصلاة (1)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.