Skip to main content
فهرست مقالات

عناصر القوة فی مجتمعنا

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"عندئذ ستکون بلادنا من الفرات ودجلة والنیل العظیم إلی المحیط الأطلسی أعظم مما کانت علیه فی ماضی الزمان وأخطر ما کانت علی ممر الأیام، وعندئذ تعود لنا الأیام الخالیة، عند ما کان یتنقل الطائر من بغداد إلی البصرة من شجرة إلی شجرة ینتقل فی حقل واحد وحدیقة واحدة غیر منقطعة، لا یصادف أرضا بورا أو مکانا مهجورا، وإذا کانت النشرات الأخیرة أشارت أنهم فی روسیا وصلوا فی بعض المعامل إلی حرارة تبلغ بضع ملایین من الدرجات أی قدر درجة الحرارة علی السطح الشمسی ألف مرة وقد ذکرنا ذلک فی مقالنا المعنون الهندسة والطاقة الذریة الذی نشرته أخیرا رسالة الإسلام، وإذا کانت النشرات التی طالعناها بعد ذلک أنه یوجد فی روسیا عامل واحد لکل مسافة قدرها 200 کیلو متر من السکک الحدیدیة، وإذا کانت الصین الشعبیة أخرجت هذا الشهر أول نفاثات من صنع بلادها یعد برنامج لم یطل سبع سنوات، فلندرس نحن معشر العرب ما أصابنا من ضعف وما حل بنا من وهن، فالأنهار موجودة لدینا، والبترول متوفر فی حقولنا، والسواعد تسعی للعمل فی کل مکان فلا تجده، بل إن البترول یخرج من جدید فی أماکن مختلفة من الوطن العربی والاسلامی، فبالأمس فی قرة شوک فی سوریا الشقیقة وعلی حدود العراق اکتشفت حقول جدیدة للبترول یبلغ طولها 30 کیلو مترا وعرضها عشرة، وفی هذا الشهر وفی قم فی إیران اکشفت آبار جدیدة للبترول أیضا وحاول فریق من خبراء العالم منع خروجه إلی سطح الأرض حتی تستعد الشرکات لاستخراجه فکان من القوة أن غطی فی فترة وجیزة مساحة قدرها 30 کیلو مترا مربعا ـ إن هذا الزیت یخرج الینا، إنه یسعی إلینا من أراضی الوطن العربی من سوریا العربیة، ومن أراضی الممالک الإسلامیة من إیران الصدیقة، فلیکن هذا البترول لنا، لیکن للعرب والمسلمین، لیکن لتعمیر بلادنا، ولیزل به الحفاء والجوع والجهل والمرض، لیکن لنا لا علینا * * * علینا أن نعتقد أننا أغنیاء فی أوطاننا وسادة فی بلادنا، وأنه لا ینقصنا إلا الاتحاد والتنظیم، ولا یعوزنا إلا أن نخلق جیلا من المتعلمین، وملایین من العمال المهرة والفنیین، وأن نضع کل مواطن فی المکان الذی یجب أن یوضع فیه ـ إن السواعد عندنا قویة، وتحتاج إلی من یعمل علی تنظیمها واستخدامها لخیر الوطن، وإنی علی یقین من أن مصیرنا فی القریب حیاة أفضل، منشؤها النظام، ودیدنها العمل ورائدها الاخلاص والایمان."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.