Skip to main content
فهرست مقالات

الخلق الإسلامی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الإخلاص، تعالی، أساس، مکارم الأخلاق، القرآن، القلب، بأنه، الإخلاص فی طلب، المستقیم، لقد، أساس الفضیلة، الأمور، النفاق، لقد قال العلماء، بأنه علی خلق عظیم، حسن، الصراط المستقیم، علی مکارم الأخلاق، أساس الأخلاق، فقد، الإخلاص لیستولی علی، سبحانه، الهوی، أجمع آیة لمعانی الإسلام، لذات الحق لا، الفضیلة تنبع بإخلاص النفس، یقول، لذات الحق، نفسه، لقد صرح النبی

خلاصه ماشینی: "و لقد صرح النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بأن الاستقامة هی المعنی الجامع لکل حقائق الإسلام، و مناهج الإیمان، فقد روی مسلم عن سفیان بن عبدالله الأنصاری أنه قال قلت یا رسول: (قل لی فی الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا غیرک فقال قل آمنت بالله ، ثم استقم (فالاستقامة کما یدل الحدیث هی المعنی الجامع لمعانی الأخلاق، و حقائق الإسلام، و لذلک قال الله تعالی مخاطبا نبیه (فاستقم کما أمرت و من تاب معک) و قال تعالی فی وصف المؤمنین (إن الذین قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل علیهم الملائکة ألا تخافوا و لا تحزنوا، و أبشروا بالجنة التی کنتم توعدون، نحن أولیاؤکم فی الحیاة الدنیا و فی الاخرة و لکم فیها ما تشتهی أنفسکم، و لکم فیها ما تدعون). فإن ضلال الفکر دائما إنما یکون من تحکم الأهواء و الشهوات، و سیطرتها من حیث لا یشعر، فإذا تعود تجرید نفسه منها عندما یقدم علی عمل من الأعمال، فقد تعود قدع أهوائه و شهواته؛ و لقد نعی سبحانه و تعالی علی من یجعلون أهواءهم تتحکم فی تفکیرهم و مناهجهم، و وصفهم بأنهم اتخذوا إلههم هواهم؛ فهم لا ینفذون إلی أمر إلا و قلوبهم و أعمالهم و مشاعرهم مغطاة بطبقة کثیفة من الأهواء المردیة الوبیئة، فتتردی الجماعة فی خلاف مستمر، إذ تتنازع الأهواء، و تتناحر المآرب، و تنحل الأمة إلی أفراد، کل امریء منهم یعیش فی جو نفسه، و محیط شهواته، فلا یحس بآلام غیره، و لا یألف و یؤلف؛ و إن النبی (صلی الله علیه و سلم) قد وصف المؤمن بأنه مألف، و أنه لاخیر فیمن لا یألف و لا یؤلف."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.