Skip to main content
فهرست مقالات

رأی فی آیة من آیات القتال

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القتال، کانت، المسیحیة، قتال أهل الکتاب، دین، قتالهم، الکتاب، إنما کانت سیاستها بعد المسیحیة، الجزیة، بالقتال

خلاصه ماشینی:

"و قد وردت فی القرآن آیة واحدة فی قتال أهل الکتاب، و هی قوله تعالی فی الآیة –29- من سورة التوبة: (قاتلوا الذین لا یؤمنون بالله و لا بالیوم الآخر و لا یحرمون ما حرم الله و رسوله و لا یدینون دین الحق من الذین أوتوا الکتاب حتی یعطوا الجزیة عن ید و هم صاغرون ) فلم یعن فیها بالنص علی أن قتالنا لهم لسبق قتالهم لنا، حتی یحرم علینا الاعتداء علیهم بالقتال قبل أن یقاتلونا، و یکون شأنهم فی هذا مثل شأن غیرهم سواء بسواء، ولکن عنی فیها بأمور أخری تقتضی قتالهم، و هی عدم إیمانهم بالله و الیوم الآخر، و عدم تحریمهم لما حرم الله و رسوله و عدم تدینهم بدین الحق، و الحقیقة أن هذه الأمور علی ما فهمها المفسرون لا تقتضی قتالهم، و یحب أن تفهم علی وجه آخر یجعلها تقتضی حقا هذا القتال، و تجعل قتالنا لأهل الکتاب کقتالنا لغیرهم، قتالا یرجع إلی اعتدائهم بالقتال علینا، فنقاتلهم کما یقاتلوننا، و لا یصح أن یکون أهل الکتاب، فی هذا أقل شأنا من غیرهم، و قد نزلت هذه الآیة فی غزوة تبوک، و کانت هذه الغزوة لدولة الروم دفعا لاعتدائهم علینا، و هذه الأمور التی ذکرت فی الآیة لم تکن تتحقق فی ذلک الوقت إلا فی أهل هذه الدولة، و سأبین أن هذه الأمور یدخل فیها اعتداؤهم علینا بالقتال، بل سأبین أن دولة الروم کانت متحللة من مسیحیتها، فی ذلک الوقت، و أن جاهلیتها الوثنیة کانت تغلب علیها أکثر من المسیحیة، فتجعلها تعتدی علی المسلمین بالباطل، بعد أن راعوا لها نصیبها الضئیل من المسیحیة، فآثروها بالعطف فی حربها مع الدولة الفارسیة المجوسیة، و تمنوا لها النصر علیها، فکان جزاؤهم منها الاعتداء علیهم بالقتال، لأنها کانت فی سیاستها لا تراعی دینا و لا شرفا و لا مروءة، و إنما کانت سیاستها بعد المسیحیة امتدادا لسیاستها الوثنیة، تقوم علی إیثار الجنسیة الرومیة، و تحکم بالاستبداد و الطغیان کل من یخالف هذه الجنسیة، و لو کان ممن یوافقها فی المسیحیة، و کان شأنها فی هذا شأن أمم أوربا الآن، لیس لها من المسیحیة إلا اسمها، لأنها تحذو حذو هذه الدولة فی إیثار السیاسة الآثمة علی الدین، و لا تتظاهر بمسیحیتها إلا فی الشرق، لتفرق بها بین أبنائه، و هم أرغی منها لحق الدین، و قد عاشوا جنبا لجنب لا یفرق بینهم دین، و لا یؤثر فیهم مثل تلک السیاسة الآثمة، و لا شک أن هذه السیاسة التی تقوم علی التعصب للجنسیة و القومیة لیست فی شیء من المسیحیة الصحیحة، لأنها دین إنسانی عام کالإسلام، لیس فیها تفریق بین الشعوب، و لیس فیها تعصب لشعب علی شعب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.