Skip to main content
فهرست مقالات

الدین فی حیاة الإنسان

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، الجماعة، الغایة، القرآن، نفس، إذن، الزکاة، توازن، سبیل، الأفراد، سلوکه، الإنسان صاحب اتجاه، اتجاه، لیس، عبادة الله وحده، واحد، نحو، حیاة الإنسان، سبیل وحدة العلاقات، عندئذ، علی الإنسان إذن، صاحب اتجاه واحد، سبیل وحدة الإنسان، یقول الله، لم یسع فی دائرة العلاقات، سلوکه فی الحیاة، عبادة، الأفراد فی الجماعة، الإنسان فی سلوکه، تعالی

خلاصه ماشینی: "و قیمته عندئذ: أن شیئا واحدا فیها کله له العظمة و الجلال، و أن ما عداه تضمحل قیمته و تتضاءل فإذا ثبتت هذه القیمة فی نفس المصلی کانت نفسه نفسا مطمئنة، لأنه یستعبد من المصلی، بعد أن یدرک هذه القیمة، أن تمیل نفسه و تحرضه علی تحصیل شیء فی الوجود دون الله. الجماعة العامة: و علی نحو ما أراد الإسلام للإنسان الفرد من وحدة اتجاه فی سعیه و سلوکه – أراد للکثرة العدیدة من الناس، و هی الجماعة، نفس الغایة و نفس السبیل؛ أراد لها أن تکون أمة واحدة، و أن یکون سعیها لذات الهدف و الغایة، و هی أن تکون أمة واحدة. ولکی لا یدخل عامل یضعف علاقات هذه الأفراد فی الجماعة، فتتجه نظرتهم إلی هذه العلاقات، بعد أن ارتفعت نظرتهم جمیعا إلی الله وحده سبحانه، و کذلک یتجه کفاحهم إلی صلات بعضهم ببعض، بعد أن ترکزت فیما وراء أشخاصهم و ذواتهم – لأجل هذا أوصی القرآن الکریم بما یحفظ قوة هذه العلاقات، و بما یدیم نظرة الأفراد إلی الله، و بما یوجه کفاحهم لصالح أنفسهم، کجماعة ترید السیادة لأجیالها المتتابعة جیلا بعد جیل. 2-ثانیا: أوصی القرآن کذلک – بعد أن أحاط الجماعة الإسلامیة بهذا السور الخارجی، و هو إبعاد ولایة الأجنبی علیهم – باتباع سبیل (العدل) فی الحکم بین الناس، فیقول: (إن الله یأمرکم أن تؤدوا الأمانات إلی أهلها، و إذا حکمتم بین الناس أن تحکموا بالعدل). و ذلک لأن المال، من جانب ، من شأنه أن یغری صاحبه علی عدم الإنفاق، کما أن الحرمان من المال، من جانب آخر، من شأنه أن یثیر القلق النفسی، و الحسد و البغضاء فی نفوس المحرومین ضد غیرهم من الموسرین، یقول الله تعالی: (والذین صبروا ابتغاء وجه ربهم، و أقاموا الصلاة ، و أنفقوا مما رزقناهم، سرا و علانیة، و یدرءون بالحسنة السیئة، أولئک لهم عقبی الدار)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.