Skip to main content
فهرست مقالات

المسلمون فی أوربا الجنوبیة الشرقیة

گزارشگر:

کلید واژه های ماشینی : بوسنة وهرسک، بلاد بوسنة وهرسک ضد الدولة، صربیا والجبل الأسود ضد ترکیا، بوسنة وهرسک ضد الدولة العثمانیة، والجبل الأسود ضد ترکیا سنة، بلاد بوسنة وهرسک، وهرسک ضد الدولة العثمانیة علی، ترکیا، سنة، صربیا والجبل الأسود

خلاصه ماشینی: "لما علمت الدوله الترکیة بحرکة التمرد فی بوسنة وهرسک تحت قیادة بیتر مرکونیتش، جد ملک یوغوسلافیا الأخیر بیتر الثانی أرسلت إلیهما جیشا قویا بقیادة البطل الغازی مختار باشا فقمع الفتنة ودحر المتمردین بتخفیف الضرائب عنهم وترکهم یعینون الشرطة البولیس من أبناء بوسنة وهرسک، فقبل السلطان هذه المطالب بإرادة عالیة أصدرها فی 12/12/1875، ولکن الدول الثلاث لم تکتف بهذا بل أشرکت فرنسا وإیطالیا وأخیرا انکلترا فی تقدیم مذکرة وضعها الغراف أندراشی رئیس وزراء النمسا إلی الباب العالی فی 31/1/1876 بمطالب جدیدة أهمها تشکیل لجنة من أهالی بوسنة وهرسک یکون نصفها من المسیحیین والنصف الأخر من المسلمین لمراقبة تنفیذ ما جاء فی الإرادة العالیة المذکورة، فقبل السلطان هذه المطالب أیضا، وأصدر فی 13/2/1876 إرادة عالیة بالعفو عن المتمردین وتخفیف الضرائب، ولکن الدول لم تفعل شیئا لتهئة العصاة فی بوسنة وهرسک، فتمادوا فی سفک دماء المسلمین ونهب أموالهم، وقامت صربیا وبلغاریا والجبل الأسود بالاستعداد لمحاربة ترکیا والانتقام من الإسلام باسم الصلیب، واندفع أنصار الباطل فی أوربا یشیعون أن الدولة العثمانیة بربریة تسفک دماء المسیحیین وتهتک أعراض نسائهم وتخرب بیوتهم وکنائسهم، وغیر ذلک من الأکاذیب، واستغلوا حادث قتل قنصلی ألمانیا وفرنسا فی أحد مساجد سلانیک شر استغلال للدعایة ضد الإسلام، واشتد نشاط المتمردین فی بوسنة وهرسک وعلقوا رجوعهم إلی الهدوء والسکینة علی تنفیذ الشروط التی بعثوا بها إلی دول أوربا وهی: أولا: أن تعطی الدولة الترکیة للمسحیین ثلث الأراضی التی بید المسلمین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.