Skip to main content
فهرست مقالات

الدعوة إلی الوحدة فی تاریخ الإمامة الزیدیة

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"* * * وبعد وفاة الإمام الهادی إلی الحق بقلیل أقام ولده الثانی الإمام أحمد الناصر لدین الله رکنا مکینا فی صرح الوحدة الذی أسسه والده بین أفراد الشعب الیمنی، حیث استطاع الإمام أحمد أن یقضی علی فرقة القرامطة التی عاثت فی الأرض فسادا، واستباحت الحرمات واعتدت علی الأنفس والأموال، والتی کانت سببا فی إضعاف الشعب الیمنی وتفریقه إلی شیع وأحزاب متنافرة متناحرة، وفی إشاعة الفوضی والاضطراب والانحلال بین أفراده، فقضی الإمام أحمد علی هذه الطائفة أواخر شعبان من سنة 306 هـ / ینایر من سنة 919 م فی موقعة نغاش (1) الشهیرة فی تاریخ الامامة الزیدیة بالیمن، حیث هزمها وخضد شوکتها فلم یعد لها بعد ذلک شأن یذکر ببلاد الیمن. وکما أن الإمام الهادی إلی الحق یحیی بن الحسین هو مؤسس الدولة الزیدیة بالیمن ـ کما سبق أن ذکرنا ـ فکذلک نجد أن الإمام المتوکل علی الله یحیی بن محمد حمید الدین هو باعث دولة الیمن الزیدیة الحدیثة، وجامع شتاتها، فلقد بویع بالامامة بعد فواة والده الإمام المنصور بالله محمد بن یحیی حمید الدین فیک ربیع الأول من سنة 1322 هـ / وفی یونیة من سنة 1904 م، فی هذا الوقت الذی کانت فیه دولة الیمن الزیدیة مغلوبة علی أمرها خاضعة لنفوذ الاتراک العثمانیین أصحاب دولة الخلافة العثمانیة، والذین کانوا یحکمون حکما مباشرا فی صنعاء وما یحیط بها وفی بلاد تهامه، وکانت حامیاتهم العسکریة منبثة فی کل هذه المناطق."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.