Skip to main content
فهرست مقالات

تقدیم لکتاب مجمع البیان

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"بهذه العبارات الواصفة الکاشفة قدم الإمام السعید، أمین الإسلام، أبو علی، الفضل بن الحسن الطبرسی، کتابه الجلیل الذی هو نسیج وحده بین کتب التفسیر الجامعة، ولم أجد أحسن من هذه العبارات فی وصف هذا الکتاب، وبیان منهجه، فآثرت أن أفسح المجال لها، وأن أجعلها أول ما یطالع القارئ، ولم یکن ذلک إلا بعد أن تنقلت فی رحاب الکتاب من موضع إلی موضع، واختبرت واقعة فی کثیر مما یعد من مزالق الأقدام، ومتائه الأفهام، ومضائق الأقلام، فوجدته کما وصفه صاحبه، وعلمت أنه لم یتکثر بما لیس فیه، ولم یعد إلا بما یوفیه، ولقد قلت إن هذا الکتاب نسیج وحده بین کتب التفسیر، وذلک لأنه مع سعة بحوثه وعمقها وتنوعها، له خاصیة فی الترتیب والتبویب، والتنسیق والتهذیب، لم تعرف لکتب التفسیر من قبله، ولا تکاد تعرف لکتب التفسیر من بعده: فعهدنا بکتب التفسیر الأولی أنها تجمع الروایات والآراء فی المسائل المختلفة، وتسوقها عند الکلام علی الآیات سوقا متشابکا ربما اختلط فیه فن بفن، فما یزال القارئ یکد نفسه فی استخلاص ما یرید من هنا وهناک حتی یجتمع إلیه ما تفرق، وربما وجد العنایة ببعض النواحی واضحة إلی حد الإملال، والتقصیر فی بعض آخر واضحا إلی درجة الإخلال، أما الذین جاءوا بعد ذلک من المفسرین، فلئن کان بعضهم قد أطنبوا، وحققوا وهذبوا، وفصلوا وبوبوا؛ إن قلیلا منهم أولئک الذین استطاعوا مع ذلک أن یحتفظوا لتفسیرهم بالجو القرآنی الذی یشعر معه القارئ بأنه یجول فی مجالات متصلة بکتاب الله اتصالا وثیقا، وتتطلبها خدمته حقا، لا لأدنی ملابسة، وأقل مناسبة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.