Skip to main content
فهرست مقالات

حدیث البعوضة فی القرآن

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : بعوضة، البعوض، البعوضة، القرآن، خرطومها، القرآن الکریم، ــــــــــ، فیقول، ذکر البعوض، علی جناح بعوضة

خلاصه ماشینی:

"والبعوضة لفظ مبنی من کلمة بعض ، وذلک لصغر جسمها بالإضافة إلی سائر الحیوانات (1)؛ ولذلک روی عن قتادة أنه قال: البعوضة أضعف ما خلق الله (2)؛ ویذکر الزمخشری أن اشتقاق البعوض من البعض، وهو القطع، کالبضع والعضب؛ یقال بعضه البعوض، وأنشد: لنعم البیت بیت أبی دثار إذا ما خاف بعض القوم بعضا. * * * ونعود بعد ذلک التعریف إلی التنزیل المجید، وهو قوله عز من قائل: عن الله لا یستحیی أن یضرب مثلا ما بعوضة فما قولها أی إن الله تبارک وتعالی لا یترک ضرب المثل بالبعوضة علی سبیل الاستحیاء من التمثیل بها لحقارتها وضآلتها، فإن أهل الرأی والحکمة ما زالوا من قدیم الأزمان یتخذون من البهائم والطیور والحشرات والهوام أمثلة لتعظیم الجلیل، أو تحقیر الضئیل، أو إظهار الخفی الغامض، أو تقریب البعید الشارد، أو تقلیل ما نظن به الکثرة علی غیر حق؛ والعرب الذین نزل القرآن الکریم علیهم بلغتهم، من أکثر الأمم ضربا للأمثال، والکتب العربیة المصنفة فی الأمثال خیر شاهد علی ذلک بکثرتها وضخامتها، وقد تفنن العرب فی ضرب الأمثلة بصغار الحیوان والطیر والحشرات، وتمثلوا فیها بأحقر الاشاء، فقالوا: أجمع من ذرة (نملة)، ,أجرأ من الذباب، وأضعف من الفراشة ومن البعوضة، وآکل من السوسة؛ وغیر ذلک... وقد نظر الشاعر إلی هذا حین قال: إذا أبقت الدنیا علی المرء دینه فما فاته منها فلیس بضائر فلن تعدل الدنیا جناح بعوضة ولا وزن زف (4) من جناح لطائر فما رضی الدنیا ثوابا لمؤمن وال رضی الدنیا عقابا لکافر (5) ویاله من هوان للدنیا عند الله عزوجل، حتی یجعلها لا تبلغ هذا الجناح الحقیر من تلک البعوضة الضئیلة!..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.