Skip to main content
فهرست مقالات

تقدیم لکتاب شرح اللمعة الدمشقیة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : فقه، مذهب، الخلاف، المذاهب، مالک، الاجتهاد فیما یصح فیه الاجتهاد، أحکام، الشریعة، بها، بما

خلاصه ماشینی: "وإذا کان من قصد الشریعة أن تنص علی کل حکم من لدن جاء محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی أن تقوم الساعة، لما وسع الناس أن یحفظوها، لاسیما وقد نزلت علی قوم أمیین، فی جزیرة صغیرة محدودة الأحداث، وفی زمان أقرب إلی البدائیة الأولی، لم یکن العلم فیه قد تقدم کعهدنا به الیوم، ولم تکن المذاهب الاجتماعیة والاقتصادیة قد ظهرت وتعددت صورها؛ فلم یبق إلا أن تضمن الأدلة والمصادر المحدودة للشریعة ما یمکن العقول من الاستنباط منها کلما دعا إلی ذلک داع، ولذلک وجدت فیها المبادئ العامة والأصول التی یرجع الیها، وکان منها ما هو قطعی دائم، ککون الشریعة یسرا لا عسرا، وکون المعاملات مبنیة علی رعایة المصالح ومجانبة الضرر والضرار، ووجوب حفظ المال والنفس والعرض والعقل والدین وغیر ذلک من الکلیات التی ترجع الیها الفروع والأحکام. ولعله من جهة أخری لم یکن یحب هذا الضجیج الذی أثاره العلماء بجدالهم ونقاشهم، وذهاب کل فریق منهم مذهبا یخالف صاحبه وتمسکه بهذا المذهب حتی یراه وحده هو الجدیر بأن یتبع ویری غیره فاسدا أو باطلا، کما أنه من الممکن أنه من جهة ثالثة أزاد أن یرضی أهل الحجاز ویصطنعهم ویتقرب إلی هذا الإمام العظیم، إمام دار الهجرة، وقد بهره ما فی کتابه من العلم المستمد من الروایة عن الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم)، وعن الثقاة أصحابه، لیخالف بذلک عن سنة الأمویین الذین کانوا لا ینظرون إلی أهل الحجاز نظرة المطمئن إلی ولائهم لسلطانهم ودولتهم، کما أن المتتبع لتاریخ العباسیین ومواقفهم من العلویین یجد سببا آخر هو رغبة المنصور فی الحد من نفوذ آل علی المذهبی بصرف الناس عن فقههم، إلا أن مالکا ینهی المنصور عن تنفیذ فکرته فیعدل عنها عدول من تبین له وجه الخطأ فیها، فقد جاء فی بعض ما روی فی هذا الشأن أن المنصور حین سمع مقالة مالک أکبره وشکره ودعا له بالتوفیق."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.