Skip to main content
فهرست مقالات

...صریح الرأی فی النحو العربی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : العامل، النحو، النحاة، بها، عامل، المصدر، ــــــــــ، تقدیره، العامل اللفظی، الحال

خلاصه ماشینی:

"فما الموجد الذی أوجد الضمة أو الفتحة أو الکسرة فی الکلمات السابقة فجعل أواخرها مرفوعة حینا، منصوبة أو مجرورة حینا آخر، وقد ینقل إحداها من الرفع أو من النصف أو من الجر إلی غیر؟ ما الذی فعل هذا وان له القدرة علی إیجاده وخلقه؟ وإن شئت فقل: ما العامل الذی عمل هذا وانفرد به؟ انه المتکلم فی رأی القلة النحویة المغلوبة (کابن مضاء الأندلسی) وإنه العامل اللفظی أو غیر اللفظی فی رأی الکثرة العالبة من النحاة؛ فرفع الکلمات السابقة أو جرها أو نصبها لیس إلا أثرا للمتکلم وحده؛ هو الذی عمله، واجتلبه، وأبقاه، أو غیره عند أصحاب الرأی الأول، وهو عند أصحاب الرأی الثانی أثر للعامل اللفظی إن وجد، (مثل: کان فإنها رفعت الشمس ونصبت نافعة، ومثل: إن فإنها نصبت الشمس ورفعت نافة، ومثل: الباء فإنها جرت الشمس ـ کل ذلک فی الأمثلة السالفة) وإن لم یوجد العامل اللفظی ظاهرا بین الألفاظ، فلیس معنی ذلک أنه غیر موجود ألبتة، بل قد یکون مستترا (کأن ا لمضمرة وجوبا) وقد یکون محذوفا (کعامل الإغراء والتحذیر) سواء أکان الحذف وجوبا أم جوازا. لماذا؟ لأن العامل فی الحال عندهم یجب أن یکون هو العامل ــــــــــ (1) من الغریب ان یقول النحاة ـ کما أشرنا فی مکان آخر ـ إن القرآن قد یخرج علی غیر الغالب کما فی قراءة التنوین فی قوله تعالی: ثلاثمائة سنین وقوله تعالی: وقطعناهم اثنتی عشرة أسباطا راجع الصبان باب العدد عند شرح قول ابن مالک: (ومیزوا مرکبا بمثل ما میز عشرون فسوینهما) فی صاحبه."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.