Skip to main content
فهرست مقالات

الاقتصاد الإسلامی

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"4ـ وفی مقابل النظام الفردی الذی یطلق سلطان الفراد فی الثروات حتی کأنه منقطع عن جماعته: النظام الشیوعی ،و قد انبثق بفورة عنیفة تحت تأثیر مظالم النظام الأول ،و انقطاع الصلات الأدبیة التی تربط مابین الناس ،وقد قام النظام الشیوعی علی أساس سلب الآحاد قوة السلطان علی المادة و جعلها تحت سلطان الجماعة ،هی التی تدبر أمر الاستغلال بکل الوسائل المختلفة،سوائأکانت الدولة هی التی تتولی استغلال الأموال بنفسها ،أم کانت تتولاه بمؤسسات تحت سلطانها ،وإن طبیعة ذلک النظام أن یمنع تحکم القوی المالیة ،و أن یکون لکل إنسان بقدر عمله ،ولا متسع لمن لا یعمل ،ولذلک لم یعتبر رأس المال عاملا بنفسه ،وماتت نظریة الربا فی النظام الشیوعی أو اختفت ابتداء ،لأنه ولید تحکم رأس المالی فی قوة العمل ،فلا یبقی بعد زوال قوة رأس المال . 6ـهذه النظم الثلاث نظم مادیة ،لا تقوم المعنویات ،ولکنها تقوم المادیات وحدها ،وقد استرعت بعض هذه النظم رجالا یتسمون بالعلم الدینی ،فأخذهم زخرف بعضها ،واستزلهم الاستهواء فحالوا إخضاع الحائق الدینیة لحکمها،فمنهم مناستباح سلب الملکیة من الآحاد سلبا مطلقا کما دائرة النظام الشیوعی ،ومنهم من حاول أن یخضع الحقائق الإسلامیةلنظام رأس المال المتحکم المتسلط ،و حاول آن یثبت أن نظام الفائدة یقلبه الإسلام ،و لیس هو الربا الذی حرمه القرآن ،و نادی بتحریمة محمد صلی الله علیه وآله و سلم فی حجة الوداع، فقال:«ألا وإن ربا الجاهلیة موضوع ،و أول ربا أبدأ به ربا عمی العباس بن عبدالمطلب»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.