Skip to main content
فهرست مقالات

قال شیخی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : تأبط شرا، کانت، الموت، حب، القرآن، شاعر، اللغة القرآنیة، اللغة العربیة، علم، سبیل

خلاصه ماشینی:

"قلت: أفترون القائمین علیها ـ و أنتم منهم ـ یقرون هذه التسمیة «اللغة القرآنیة» و اذا أقروها أفترون العرب أنفسهم یرضون أن یکونوا سواء و غیرهم من الشعوب الاسلامیة من حیث انتسابهم الی لغة القرآن؟ قال: فذلک أمر أقره و رضیه خالق السماوات و الارض، فأنت تری أنه سبحانه و تعالی شاء أن تفسد السلائق العربیة، و لما تمض عشرات السنین علی نزول القرآن، فیفطن أولوا الامر حینئذ للخطر المحدق لا بلغة ربیعة و مضر، بل بلغة القرآن، فما کان الاعتبار الأول لیعنیهم، و لکنه الاعتبار الثانی الذی دعا المسلمین الأول الی استنباط الأحکام أو الأسس التی قام علیها صرح اللغة نحوها و صرفها و بلاغتها و سائر فروع معرفتها، هذا العمل الضخم الفخم الذی یقدره العالمون الآن حق قدره، لم یکن عمل «یعرب» وحدها، بل لعل أسهمها فی الشرکة کانت أقل من أسهم سیبویه و نفطویه، و من ثناء الله من المسلمین غیر الیعربین، و من یدری فعسی أن یکون العمل قد قسم تقسیما تلقائیا نسبیا بین المسلمین، أفلا تری المؤلفین الأولین فی علوم اللغة و الدین أکثرهم من الأعجمیین، فهم یخدمون لغة القرآن، لا لغة عدنان و قحطان. قلت: فمن الظالمون؟ قال: الذین یبغونها عوجا و یصدون عن سبیل الله بما یکیدون لوحدة المسلمین، أفلیس من الکید أشد الکید أن تدعو الی عصبیة أو الی لهجة حجازیة أو نجدیة أو مصریة أو عراقیة، و أن تعمه فتعمی أو تتعامی، عن أن لمصر و العراق و الحجاز و ایران و أفغانستان و غیرها من بلاد المسلمین لغة واحدة هی اللغة القرآنیة؟ انها لغتنا نحن المسلمین جمعاء نحن فیها أسواء، فلم لا تکون اللغة الرسمیة للدول الاسلامیة، أعنی أمة محمد علیه صلوات الله و الناس أجمعین «ان هذه أمتکم أمة واحدة و أنا ربکم فاعبدون» صدق الله العظیم، و بلغ رسوله الأمین، و نحن علی ذلک من الشاهدین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.