Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"والآن نستمر فی الحدیث عن بقیة هذه المشاهد: یقول الله تعالی بعد الکلام عن نداء أهل الجنة لأهل النار: وبینهما حجاب، وعلی الأعراف رجال یعرفون کلا بسیماهم ونادوا أصحاب الجنة أن سلام علیکم لم یدخلوها وهم یطمعون وإذا صرفت ابصارهم تلقاء اصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمین، ونادی أصحاب الأعراف رجالا یعرفونهم بسیماهم قالوا ما أغنی عنکم جمعکم وما کنتم تستکبرون، أهؤلاء الذین أقسمتم لا ینالهم الله برحمة ادخلوا الجنة لا خوف علیکم ولا أنتم تحزنون . وذلک وصف لمشهد آخر یبین أن بین أهل النار وأهل الجنة حجابا، وأن هناک جماعة علی الأعراف ینادون أهل الجنة بالتحیة والتکریم، ویستعیذون بالله من أن یجعلهم مع أهل النار ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمین وهو دعاء تذلل ولهم فیه مع ذلک لذة، ولأهل النار منه حسرة، ثم یأخذ أصحاب الأعراف فی تبکیتهم من جهة ما کانوا یجمعون من جموع لیصدوا عن سبیل الله وما کانوا یبدون من استکبار عن تقبل دعوة الحق، وأن هذا وذاک لم یغنیا عنهم من شیء، ثم من جهة موقفهم من المؤمنین فی الدنیا حیث کانوا یستهزئون بهم ویقسمون الأیمان الغلیظة علی أنهم لا یمکن أن یکونوا صالحین، وأن ینالهم الله برحمة منه. * * * بقی من مشاهد العذاب الأخروی ذلکم المشهد الأخیر الذی تضمنته هاتان الآیتان: ونادی أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفیضوا علینا من الماء أو مما رزقکم الله ؟ قالوا: إن الله حرمهما علی الکافرین، الذین اتخذوا دینهم لهوا ولعبا وغرتهم الحیاة الدنیا، فالیوم ننساهم کما نسوا لقاء یومهم هذا وما کانوا بآیاتنا یجحدون ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.