Skip to main content
فهرست مقالات

رأی فی تأویل فواتح السور

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"فالکلمة التی افتتحت بها هذه السورة هی الحرف (ن) غیر أن لهذا الحرف معنیین فی اللغة وهما الدواة والحوت وکلا المعنیین ذهب إلیه القدماء من المفسرین مثل الحسن وقتادة وابن عباس إلا أن السیاق وذکر القلم بعد (ن) مما یساعد علی تفضیل الرأی القائل بأن المراد من ذلک الحرف إنما هو الدواة. هذا وإن بعض المفسرین ذهب إلی أن هذه الحروف المقطعة هی أسماء للسور التی افتتحت بها من غیر أن ینفوا أن لها مع ذلک مغزی وفحوی ودلالات أخری فإن الرمز بها إلی أسماء السور نفسها هو نوع من الفحوی والاشارة فلا تناقض. أما (حم) وهی فاتحة لسبع سور فقد نزلت فی الایام الاخیرة من متوسط العهد المکی حیث ذاق الرسول الأمرین من اضطهادات المشرکین وإیذائهم فهی تدل ـ کما نقل عن ابن عباس ـ علی صفتین من صفات الله تعالی عرف بهما وهما (الرحمن الرحیم) یشیر بذلک إلی أنه علی رغم من إیذائهما وسوء أفعالهما فان الله فی معاملتهم رحیم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.