Skip to main content
فهرست مقالات

قصة التقریب

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : التقریب، کانت، الفکرة، التفکیر، نفسها، الجماعة، الشیعة والهجوم علی جماعة التقریب، نجحت فکرة التقریب، بها، علی الشیعة والهجوم علی جماعة

خلاصه ماشینی:

"* * * لقد کان الإقدام علی العمل للتقریب مجازفة خطیرة، تدفع الذهن إلی التفکیر العمیق فی أسئلة کثیرة: هل فی طاقة المسلمین أن یعالجوا مشاکلهم بأنفسهم؟ هل هناک مبادیء من صمیم الإسلام تضمن للأمة الإسلامیة وحدتها، وبالتالی تضمن لها عزها ومجدها؟ هل یفهم المسلمون أن التقریب معناه نبذ کل خلاف؟ أو أنهم لا یرون بأسا بأی خلاف یتبع الدلیل، ویراعی الأصول التی لا یحق لمسلم أن یخرج علیها؟ هل تتحکم المصلحة فی النهایة أو یسیطر التعصب؟ وأخیرا. ولو أن هذه التجربة فشلت ـوالعیاذ بالله ـ، لکان الجواب علی تلک الأسئلة صریحا واضحا; فإن فشلها وإن کان فی ظاهره مجرد ضیاع فکرة، إلا أنه ففی حقیقته یکون حکما بعدم صلا حیتنا لعلاج أمورنا، وعدم بلوغنا مرتبة الوعی والرشد، بل یکون دلیلا حتی عند أکثر الناس إنصافا لنا، علی أننا لسنا أهلا لحمل رسالة الإسلام الذی جاء لیحقق السلام، ویضمن الخیر للبشر أجمعین! ولا عجب أن تکون هذه الواقعة مع ما اکتنفها من خطورة مفزع حافزا علی التفکیر وعلی العمل فکثیرا ما یأتی الشر بالخیر لقد بدءوا بسؤال أنفسهم: کیف تعیش أمة موزع علی نفسها فی دنیا الأقویا؟ کیف یمکن أن تقدم المبادیء الإسلامیة إلی العالم والإسلام فی حرب بین أبنائه داخل بلادهم؟ وکیف یتمکن الذی تسوء حالته الداخلید من إصلاح مرکزه الخارجی؟ هکذا بدأنا التفکیر فی التقریب، ثم سلخنا بعد ذلک شهورا نبحث فی سبل العلاج فدرسنا الدعوات التی سبقتنا وأفدنا منها کثیرا. لقد کان أکثر الناس یسمی هذا النشاط «محاولة» هیهات أن تؤدی إلی نتیجة، وکان منهم من یری هذه «المحجاولة» مستحیة، وکان فریق آخر یطنها «سیاسة» علی المألوف من الذین تعودوا ألا تنبع أفکارهم من ذوات نفوسهم، مع وضوح أنه لا یمکن أن یکون لسیاسة أجنبیة ما رغبة فی تجمع علی أساس وحدة المبادیء الدینیة لثقتها بأن ذلک هو عین القضاء علیها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.